سكتلنديارد تدهم مسجدا في لندن وتعتقل أشخاصا   
الاثنين 1423/11/18 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون يرفعون صورتي بوش وبلير مكتوب على كل منهما عبارة (إرهابي قاتل) أثناء تظاهرة قرب المسجد المركزي في لندن (أرشيف)
أعلنت الشرطة البريطانية (سكتلنديارد) أن وحدة من شرطة مكافحة الإرهاب دهمت اليوم مسجدا في لندن واعتقلت عددا من الأشخاص. وأوضحت أن المعتقلين الذين لم تذكر عددهم كانوا يقيمون في مسجد فينسبوري ومبنيين مجاورين له وأنهم اعتقلوا بموجب قانون الإرهاب 2000، ونقلوا إلى مركز للشرطة وسط لندن. وأضافت أن العملية جزء من عملية مخابرات جرى التخطيط لها مسبقا.

وأمس قال السير جون ستيفنز رئيس شرطة العاصمة البريطانية لندن في مقابلة صحفية إن متشددين لهم صلة بتنظيم القاعدة طلقاء في بريطانيا ويعملون مع من وصفها بجماعات إرهابية راسخة. وأضاف في مقابلة مع شبكة تلفزيون سكاي نيوز أن شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تراقب عددا كبيرا من الأشخاص وأن هناك عددا من الأشخاص الذين لم يعتقلوا بعد.

وفي السياق ذاته قالت اللجنة الحكومية البريطانية المكلفة بتنظيم أماكن العبادة في بريطانيا يوم الجمعة الماضي إن أبو حمزة المصري المعروف بخطبه المثيرة للجدل مهدد بالطرد من مسجد فينسبوري بارك المركزي الواقع شمالي لندن.

وأوضح الناطق باسم اللجنة أنتوني روبينز أن اللجنة أمهلت المصري حتى منتصف ليل الاثنين المقبل ليبرر نشاطاته، معتبرا أن المسجد يستخدم لأهداف سياسية.

واعتقلت بريطانيا نحو 200 مشتبه به منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 معظمهم من شمال أفريقيا وبصفة أساسية من الجزائر. وأفرج عن الكثير منهم دون توجيه تهم لهم، بيد أن عدد المحتجزين ارتفع منذ نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة