العفو الدولية تطالب واشنطن بالكف عن انتهاك حقوق الإنسان   
الأحد 1426/11/11 هـ - الموافق 11/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:22 (مكة المكرمة)، 10:22 (غرينتش)
دعت منظمة العفو الدولية الإدارة الأميركية في واشنطن إلى العمل على إنهاء التعذيب, وذلك في مذكرة موقعة من 110 آلاف شخص, سلمتها المنظمة إلى السفارة الأميركية في العاصمة الإسبانية مدريد.
 
وقال إستيبان بلتران المسؤول عن الفرع الإسباني للمنظمة بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان, إن قاعدة باغرام الأميركية في أفعانستان وسجن أبوغريب غربي العاصمة العراقية بغداد وقاعدة غوانتانامو الأميركية جنوبي كوبا هي رموز لانتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها "أقوى الديمقراطيات في العالم".
 
وأضاف بلتران أن منظمة العفو الدولية تملك الدليل على أن نحو 800 رحلة سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) عبرت أوروبا في جميع الاتجاهات ناقلة سجناء مسلمين إلى كافة أنحاء العالم لاستجوابهم.
 
وأكد أنه منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 على الولايات المتحدة اعتقلت القوات الأميركية نحو 70 ألف شخص, بقي منهم 10 آلاف قيد الاعتقال, موضحا أن من وُجهت إليهم تهم محددة لا يتجاوزون عدد أصابع اليد.
 
وقال المسؤول الإسباني إن الحرب على الإرهاب ليست سوى ذريعة تستخدمها واشنطن لإعادة تحديد مفهوم التعذيب. وخلص إلى القول إن "التعذيب غير مبرر ولا يمكن التساهل معه في جميع الحالات من دون استثناء, فالتعذيب هو الإرهاب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة