القوات الكردية تسيطر على مساحة واسعة بريف منبج   
الخميس 1437/9/12 هـ - الموافق 16/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة نقلا عن القوات الكردية المعروفة بقوات سوريا الديمقراطية إنها باتت تسيطر على مساحة ألف كيلومتر مربع في ريف منبج بريف حلب الشرقي شمالي سوريا، وذلك منذ بدء المواجهات بينها وبين تنظيم الدولة الإسلامية قبل 15 يوما.

وأضافت المصادر أن عدة مناطق في محيط مدينة منبج بدأت تشهد عودة الأهالي إليها في إثر سيطرة القوات الكردية عليها، بينما شهدت منطقة الصوامع في محيط منبج اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- وعناصر تنظيم الدولة بالتزامن مع غارات لطائرات التحالف الدولي جنوب غرب منبج.

وكانت القوات المذكورة -التي تدعمها الولايات المتحدة- طلبت مساعدات دولية لمن يفرون من القتال الثلاثاء، فيما تسعى لإحكام حصارها على مدينة منبج.

وفي سياق متصل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن نحو 1100 شخص فروا بالفعل من المدينة الأسبوع الجاري ولجؤوا لمناطق تسيطر عليها القوات الكردية رغم مخاطر تعرضهم هجمات من تنظيم الدولة على أطراف المدينة.

وذكر مراسل الجزيرة أن مدينة منبج تدخل يومها الخامس من دون مياه ولا كهرباء، وتشهد ظروفا اجتماعية صعبة في ظل غلاء المواد الغذائية وقلتها، مشيرا إلى أن أهاليها أطلقوا مناشدات للتدخل قبل أن تصبح الأوضاع كارثية، حيث يوجد أكثر من مئة ألف شخص محاصرين ولا يتوفر لهم أي منفذ بري.

وكان المرصد أشار إلى أن ستمئة مدني من بين عشرات الآلاف المحاصرين في مدينة منبج تمكنوا الأحد الماضي من الفرار مشيا على الأقدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة