عودة لبناني اختطف في سوريا   
الخميس 1433/11/12 هـ - الموافق 27/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
إبراهيم (وسط) لدى وصوله إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت (الفرنسية)

عاد إلى بيروت مساء أمس المواطن اللبناني عوض إبراهيم الذي كان ضمن المجموعة المحتجزة في سوريا وأفرج عنه الثلاثاء. وجاء الإفراج عن إبراهيم استجابة لطلب الحكومة التركية ولنداء هيئة علماء المسلمين في لبنان.

وإبراهيم هو أحد عشرة لبنانيين تحتجزهم مجموعة معارضة سورية منذ شهر مايو/أيار الماضي في  منطقة إعزاز السورية المحاذية للحدود التركية السورية. 

وكان في استقبال المفرج عنه عدد من الشخصيات الرسمية، في مقدمتهم وزير الداخلية مروان شربل والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ورئيس جهاز أمن المطار، والمكلف من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بمتابعة قضية المخطوفين في سوريا الشيخ عباس زغيب، وعدد من أفراد عائلته وأقاربه. 

وكانت مجموعة من المعارضة السورية أفرجت الثلاثاء عن عوض إبراهيم وتسلمته المخابرات التركية. وسلمت السلطات التركية إبراهيم إلى ضابطين لبنانييْن رافقاه في رحلة العودة إلى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت.

وكانت المجموعة الخاطفة أفرجت في 25 أغسطس/آب الماضي عن محتجز لبناني آخر.

وكانت المجموعة التي تقول إنها من المعارضة السورية المسلحة احتجزت 11 لبنانيا شيعياً أثناء عودتهم إلى بلادهم برا من زيارة لمزارات شيعية في إيران عبر تركيا مرورا بسوريا، حيث تعرضوا للاختطاف. 

وأكد وزير الداخلية والبلديات اللبناني مروان شربل أن الحكومة تواصل التنسيق مع السلطات التركية من أجل إطلاق سراح بقية رعايا لبنان المخطوفين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة