استشهاد ثلاثة فلسطينيين واستمرار حصار جنين ومخيمها   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
فلسطينيون يرشقون حجارتهم على قوات الاحتلال في مخيم بلاطة قرب نابلس (رويترز)

استشهد ثلاثة فلسطينيين في حادثين منفصلين بقطاع غزة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أغارت أيضا على مدينة جنين ومخيمها صباح اليوم.
 
فقد قتل جنود الاحتلال اليوم فلسطينيا يبلغ من العمر 51 عاما في خان يونس عندما فتحوا النار باتجاه منازل الفلسطينيين بشكل عشوائي.
 
وذكر شهود عيان أن محمد المدهون استشهد عندما كان يزور مدرسة خان يونس الإعدادية للاجئين الفلسطينيين التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا).
 
أما الفلسطينيان الآخران فقد استشهدا الليلة الماضية أثناء محاولتهما زرع عبوة ناسفة في منطقة أبو صفية شرق جباليا شمال قطاع غزة, حسب ما قال الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين.
 
وقال مراسل الجزيرة في غزة إن الناطق باسم المجموعة أكد أن الشهيدين ينتميان لها وهما محمد أبو عسكر وحسن طاهر. وكان ناطق باسم الاحتلال أكد الواقعة مشيرا إلى إصابة الفلسطينيين دون أن يؤكد مقتلهما.
 
من ناحية ثانية قالت الشرطة الإسرائيلية إن ثلاثة صواريخ قسام يدوية الصنع سقطت اليوم في مدينة سديروت جنوب إسرائيل تسبب اثنان منها بأضرار في مستودع بينما أصاب الثالث قرية جماعية (كيبوتز) في المنطقة نفسها دون أن يؤدي إلى إصابات.
 
وفيما تبنت حركة حماس إطلاق الصواريخ دعا رئيس بلدية سديروت إيلي أعمويال في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي إلى "محو" خان يونس لمنع إطلاق صواريخ قسام منها.

اعتقالات مستمرة في الضفة (الفرنسية)
حصار جنين

يأتي ذلك في وقت لا تزال فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي تفرض حظر التجوال في مخيم جنين الذي اجتاحته صباح اليوم بأكثر من 70 آلية عسكرية معززة بطائرات الأباتشي.

كما أفاد مراسل الجزيرة في جنين بأن قوات الاحتلال اقتحمت مستشفى الرازي في المدينة وبدأت بإطلاق النار فيه وأن اشتباكات مسلحة لا تزال تدور في مدينة جنين.

من ناحية ثانية أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال توغلت في مخيم بلاطة وأغلقت مداخله بالسواتر الترابية، واحتلت عددا من المباني داخل المخيم.

المصلى المرواني

في إطار آخر استمرت الأزمة المتعلقة بالتحذيرات الإسرائيلية باحتمال انهيار المصلى المرواني في المسجد الأقصى على المصلين في شهر رمضان المبارك.
 
فقد طالبت السلطة الفلسطينية بعقد اجتماع عاجل للجنة القدس المنبثقة عن المؤتمر الإسلامي لمواجهة التهديدات الإسرائيلية للأماكن المقدسة في القدس خاصة المسجد الأقصى.
 
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي طلبت من الأوقاف في القدس المحتلة إغلاق المصلى المرواني بحجة تضرر دعائمه بفعل هزة أرضية ضربت المنطقة قبل أشهر محذرة من احتمال انهياره.
 
ورفض المسؤولون عن الأوقاف في القدس التحذيرات الإسرائيلية من انهيار المصلى إذا أمّه آلاف المصلين خلال شهر رمضان، وقالوا إن وضع المسجد جيد.

وشكك مدير أوقاف القدس عدنان الحسيني في مقابلة مع الجزيرة في مصداقية سلطات الاحتلال، مشيرا إلى وجود أجندة إسرائيلية تستهدف المكان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة