مانينغهام ثاني امرأة تترأس الاستخبارات البريطانية   
السبت 1423/3/7 هـ - الموافق 18/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عينت الحكومة البريطانية ثاني امرأة في تاريخها لرئاسة جهاز الاستخبارات الداخلية، وقالت وزارة الداخلية البريطانية في بيان إن اليزا مانينغهام بولر ستتولى رئاسة جهاز مكافحة التجسس (إم آي 5) من الرئيس الحالي ستيفن لاندر في الأول من أكتوبر/تشرين الأول.

وستكون مانينغهام بولر ثاني امرأة تدير جهاز (إم آي 5) بعد ستيلا ريمنغتون التي تقاعدت في عام 1996 عندما تولى لاندر رئاسة الجهاز.

ومانينغهام بولر خبيرة في مكافحة الإرهاب وتبلغ من العمر 53 عاما وهي موظفة محترفة في مكافحة الجاسوسية وانضمت لجهاز الاستخبارات عام 1974 بعد أن عملت ثلاث سنوات كمدرسة.

وعملت مانينغهام بولر في مجال مكافحة التجسس ضد العملاء السوفيات في بريطانيا بما في ذلك قضية المنشق البارز أوليغ جورديفسكي. وقامت بدور كبير في التحقيق في قضية إسقاط طائرة بان أميركان فوق مدينة لوكربي الإسكتلندية في ديسمبر/ كانون الأول 1988.

كما انتقلت للعمل في واشنطن كضابط تنسيق مع الاستخبارات المركزية الأميركية إبان الغزو العراقي لدولة الكويت، قبل أن تنقل تركيزها في الفترة ما بين 1992 وحتى 1997 على النزاع في إيرلندا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة