استقالة وزير الشؤون الدينية الباكستاني   
الثلاثاء 1423/5/27 هـ - الموافق 6/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محمود غازي
أعلن بيان رسمي اليوم الثلاثاء أن وزير الشؤون الدينية الباكستاني محمود أحمد غازي قدم استقالته إلى الرئيس برويز مشرف الذي وافق عليها. وأضاف البيان أن وزير العمل عويس أحمد غاني كلف حقيبة الشؤون الدينية.

وكان غازي وهو عالم دين ويشغل منصب نائب رئيس الجامعة الإسلامية العالمية في إسلام آباد, طلب الشهر الماضي إعفاءه من مهامه الوزارية. لكن مشرف طالبه بالبقاء في منصبه حتى أغسطس/آب الجاري.

وذكرت أنباء صحفية أن غازي يعارض جهود الحكومة لتحديث عشرة آلاف مدرسة دينية في البلاد بناء على أوامر أميركية.

وأثار مشروع قانون أصدرته الحكومة العسكرية -يقضي بإضافة الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية إلى مناهج تعليم المدارس الدينية- معارضة القادة الدينيين. ووعدت الحكومة بإعادة النظر في مشروعها.

يذكر أن محمود غازي تولى وزارة الشؤون الدينية في الحكومة العسكرية التي شكلها الجنرال برويز مشرف بعد انقلاب أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

ولم تعرف أسباب استقالة غازي التي أتت قبل شهرين من الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وكان رئيس اللجنة الانتخابية إرشاد حسن خان أعلن أمس أن على الوزراء الحاليين الراغبين بالترشيح في الانتخابات المقبلة أن يستقيلوا من مناصبهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة