مشرف ينفي التفكير بالاستقالة وبوتو تقترح حكومة انتقالية   
الأربعاء 4/11/1428 هـ - الموافق 14/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:20 (مكة المكرمة)، 13:20 (غرينتش)

المحامون استمروا في تحدي قرار مشرف فرض حالة الطوارئ (الفرنسية)

نفى المتحدث باسم الرئيس الباكستاني أن يكون لدى برويز مشرف نية للاستقالة من منصبه.

وفي اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة في إسلام آباد، قال راشد قريشي إن مشرف لم يتحدث إلى أية وسيلة إعلامية عن نيته الاستقالة.

وكان المتحدث يشير بذلك إلى ما نقله تلفزيون سكاي نيوز البريطاني اليوم الأربعاء عن مشرف قوله في مقابلة إنه فكر في الاستقالة، ولكن القناة نقلت عنه أيضا قوله في المقابلة المقرر أن تذاع بوقت لاحق إنه "يشعر الآن أنه الرجل الذي سيقود باكستان إلى الديمقراطية".

يأتي ذلك في وقت رد فيه الجنرال على دعوة رئيسة الوزراء السابقة زعيمة حزب الشعب المعارض بينظير بوتو له بالتنحي عن السلطة، بالقول "إنه أصبح من الصعب العمل معها".

وكانت رئيسة حزب الشعب قالت للجزيرة إنها اقترحت على زعماء المعارضة الاتفاق على برنامج للديمقراطية، والدعوةَ لتشكيل حكومة انتقالية تحقق الوفاق الوطني.

وأضافت في المقابلة "تحدثت مع زعيم الجماعة الإسلامية قاضي حسين أحمد وهو أيضا قيد الإقامة الجبرية مثلي, كما تحدثت مع كل الأحزاب السياسية, واقترحتُ أنه يجب علينا أن نتفق على أجندة للديمقراطية لكي تقوم الأحزاب بالدعوة إلى حكومة انتقالية تحقق التوافق الوطني".

وقالت بوتو أيضا "لقد كان قاضي حسين داعما جدا لفكرة تجمع أحزاب المعارضة, لقد حاولت أن أتصل أيضا برئيس الوزراء السابق نواز شريف".

من جهته أشار حسين أحمد إلى أنه إذا نَسّقت المعارضة جهودها، فإن مشرف سيرحل خلال شهرين أو ثلاثة.

أنصار بوتو تظاهروا ضد مشرف في لاهور (رويترز)
اعتقالات ومظاهرات

من ناحية ثانية أفاد مراسل الجزيرة في لاهور بأن الجناح الطلابي للجماعة الإسلامية نظم مظاهرة داخل حرم جامعة البنجاب ضمت مئات الطلبة الذين طالبوا برفع حالة الطوارئ، وهتفوا ضد الرئيس مشرف.

وتمكن لاعب الكريكيت عمران خان المطارد من قوات الأمن من المشاركة في المظاهرة، ولكن الشرطة اعتقلته وأعادت وضعه في الإقامة الجبرية.

وفيما شنت السلطات حملات اعتقال شملت أنصار بوتو في لاهور ومنعت مسيرة دعت المرأة إلى تنظيمها، فقد أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في كراتشي من أنصار زعيمة المعارضة.

وقذف المتظاهرون رجال الشرطة بالحجارة، وأشعلوا إطارات مطاطية في شوارع المدينة مرددين هتافات تنادي ببوتو رئيسة للوزراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة