مقتل اثنين وجرح 50 بانفجارات بالأهواز غرب إيران   
السبت 12/9/1426 هـ - الموافق 15/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:19 (مكة المكرمة)، 17:19 (غرينتش)

بقايا تفجير قنبلة بالأهواز (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مصدر إعلامي إيراني أن شخصين قتلا وأصيب خمسون بجروح في انفجارات قنابل بمدينة الأهواز الإيرانية جنوب غرب البلاد.

وأوضح التلفزيون الإيراني أن قنبلتين انفجرتا بفارق خمس دقائق بينهما، قرب مركز تسوق وسط مدينة الأهواز التي شهدت في وقت سابق من العام عدة تفجيرات ألقيت المسؤولية فيها على جماعات انفصالية.

وذكرت بعض الأنباء أن الانفجار قد يكون بسبب سيارة مفخخة. وأفاد تلفزيون العالم الرسمي الإيراني الناطق بالعربية أن فرق الاطفاء توجهت إلى موقع الانفجار، وقال إن الانفجار يشتبه في أنه نتج عن قنبلة وضعت في سيارة من نوع بيجو.

ووقع الانفجار قبيل المغرب في وقت يسجل إقبال على التبضع استعدادا للإفطار. ويحمل بعض المسؤولين الإيرانيين المحافظين القوات البريطانية المنتشرة في البصرة من الجانب الأخر للحدود مع العراق، مسؤولية ما يجري في الإقليم.

ونفت السفارة البريطانية في طهران بشدة الأسبوع الماضي هذه الادعاءات، معتبرة أنها "غير صحيحة وغير مسؤولة".

وكانت المدينة وهي عاصمة إقليم خوزستان الإيراني على الحدود مع العراق قد شهدت صدامات عديدة بين سكانها العرب وقوات الأمن. وكانت آخر تلك المواجهات في أبريل/ نيسان الماضي، ودامت عدة أيام قتل خلالها رسميا خمسة أشخاص واعتقل المئات.

واندلعت أعمال العنف تلك بعد نشر وثيقة صدرت منذ سبع سنوات موقعة من محمد أبطحي الذي كان نائبا للرئيس السابق محمد خاتمي، تطالب بتعديل التركيبة العرقية للمحافظة. وقد دانت السلطات الوثيقة التي نفى أبطحي صحتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة