شريان الحياة تواصل رحلتها لغزة   
الأربعاء 1431/1/14 هـ - الموافق 30/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:27 (مكة المكرمة)، 18:27 (غرينتش)

خط السير الجديد لحملة شريان الحياة المتجه لغزة (الجزيرة نت)

تغادر قافلة "شريان الحياة 3" ميناء اللاذقية السوري متوجهة على متن عدة سفن إلى ميناء العريش المصري وصولا إلى قطاع غزة المحاصر، وذلك تضامنا مع سكان القطاع.

وغادرت القافلة المؤلفة من عدد كبير من الشاحنات والسيارات ومئات الشخصيات العربية والأجنبية العاصمة السورية دمشق بعد ظهر الأربعاء متجهة نحو اللاذقية، حيث سيتم تحميل المساعدات على السفن قبل أن تنطلق نحو ميناء العريش المصري.

واضطرت القافلة للعودة من ميناء العقبة بالأردن لتنطلق من ميناء اللاذقية شمالا عبر البحر الأبيض المتوسط إلى ميناء العريش ثم إلى غزة استجابة لمطالب السلطات المصرية بأن تدخل القافلة من الميناء المذكور حصرا بدلا من ميناء نويبع القريب من العقبة.

وكان الناطق الإعلامي باسم القافلة زاهر البيراوي أعرب عن أمله بأن توفر السلطات المصرية الأمن والحماية للقافلة من الإسرائيليين قائلا إن "الإسرائيليين قد يحاولون توقيفنا في البحر، إننا لا نثق بهم".

نهاية هذا الأسبوع

ويتوقع المنظمون وصول القافلة إلى ميناء العريش نهاية هذا الأسبوع، ويأملون دخول قطاع غزة قبل الثالث من يناير/كانون الثاني المقبل.

وكان مقررا أن تصل القافلة قطاع غزة يوم 27 ديسمبر/كانون الأول 2009 تزامنا مع الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لكنها تعطلت في العقبة بسبب رفض السلطات المصرية دخولها من ميناء نويبع.

وتضم قافلة "شريان الحياة 3" نحو 250 شاحنة وسيارة إسعاف ومركبة محملة بمساعدات إنسانية من دول أوروبية وعربية وتركيا ومعدات طبية ويرافقها حوالي 465 شخصية من 17 دولة.

أمر رئاسي
من جهتها وافقت السلطات المصرية على عبور نشطاء من أعضاء مسيرة "الحرية لغزة" المتوجهة إلى القطاع لإحياء الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على القطاع.

وقالت مصادر دبلوماسية مصرية إن الموافقة جاءت بأمر رئاسي استجابة لمناشدة أعضاء المسيرة البالغ عددهم أكثر من 1600 شخص من 43 دولة.

وكان النشطاء وصلوا إلى القاهرة قبل أربعة أيام للمشاركة في المسيرة انطلاقا من مدينة رفح المصرية الحدودية مع القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة