رئيس وزراء البرتغال يستقيل بعد هزيمة حزبه   
الاثنين 1422/10/2 هـ - الموافق 17/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غوتيريس قبيل إعلان النتيجة
أعلن رئيس وزراء البرتغال أنطونيو غوتيريس أنه سيقدم استقالته بعد هزيمة حزبه الاشتراكي الحاكم أمام الحزب الديمقراطي الاجتماعي المعارض في الانتخابات المحلية. وقد فاز الحزب الديمقراطي الاجتماعي بزعامة خوسيه دوارو باروسو بمناصب رؤساء بلديات ثلاث مدن كبيرة بينها العاصمة لشبونة.

وقال غوتيريس الذي يتولى السلطة منذ ست سنوات للصحفيين إن الحزب الديمقراطي الاجتماعي المعارض فاز بشكل واضح في الانتخابات والتي وصفها محللون بأنها اختبار لقوة غوتيريس.

وأضاف رئيس الوزراء البرتغالي "أدرك أن واجبي أمام البرتغال والبرتغاليين هو تجنب التخبط السياسي، ولذلك سأطلب من رئيس الجمهورية (خورخي سامبايو) استقبالي لتقديم طلب استقالتي". ورفض غوتيريس الربط بين الانتخابات المحلية وإجراء انتخابات عامة مبكرة.

ومن المتوقع أن تمهد هذه الاستقالة الطريق أمام إجراء انتخابات عامة مبكرة والتي كان مقررا أن تجرى في أكتوبر تشرين/ الأول 2003.

لوبيز يحتفل بفوزه
وتدهورت شعبية غوتيريس بعد تباطؤ الاقتصاد البرتغالي الذي كان يسير بطريقة فاقت معدل الاتحاد الأوروبي معظم التسعينيات.

وبعد لحظات فقط من الإعلان المفاجئ لغوتيريس بالاستقالة قال رئيس بلدية لشبونة الاشتراكي خواو سواريس إنه يعترف بهزيمته أمام مرشح الحزب الديمقراطي الاجتماعي بيدرو سانتانا لوبيز وزير الثقافة السابق.
وأنهي هذا الاعتراف الإدارة الاشتراكية لأكبر مدن البرتغال والتي استمرت 12 عاما.

وخسر الحزب الاشتراكي الحاكم منذ ست سنوات إضافة إلى لشبونة بلدات بورتو وكوامبرا (ثاني وثالث أكبر مدن في البلاد على الترتيب)، وكذلك سنترا القريبة من العاصمة والتي تعد ثاني دائرة من حيث عدد الناخبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة