الأطفال في قندهار أكثر أمنا منهم بلندن   
الاثنين 15/12/1431 هـ - الموافق 22/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:24 (مكة المكرمة)، 15:24 (غرينتش)

"سيارة إسعاف" تنقل أطفالا أفغانيين أصيبوا في هجوم (الفرنسية-أرشيف)  

قال كبير المبعوثين المدنيين لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان مارك سيدويل، إن قندهار -معقل طالبان- قد تكون أكثر أمانا للأطفال من مدن غربية كثيرة مثل نيويورك ولندن. وهي تصريحات وصفتها جماعة أنقذوا الأطفال بـ"المضللة".

ووفقا للسفير البريطاني السابق في أفغانستان فإن "الأطفال قد يكونون أكثر أمانا هنا من لندن أو نيويورك أو غلاسكو أو مدن أخرى كثيرة".

وأضاف في مقابلة مع بي بي سي للأطفال (سي بي بي سي) –ردا على تقارير تلقتها من أطفال أفغانيين في كابل يشكون فيها من انعدام الأمن بالشوارع بسبب خطر التعرض للقنابل- أن "هناك عددا قليلا جدا بالفعل من تلك القنابل"، وأن معظم الأطفال هناك يمارسون حياتهم اليومية بأمان، وأن الحياة في مدن أفغانستان مثل الحياة في قرى الغرب".

ووصف خبير من جماعة "أنقذوا الأطفال" طلب عدم ذكر اسمه تصريحات سيدويل بأنها مضللة. وقال إن طفلا أفغانيا يموت من كل خمسة قبل أن يبلغ الخامسة، "ولذلك من السخف القول إنها أكثر أمنا من لندن أو نيويورك".

وكان تقرير لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) قد وصف في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2009 أفغانستان بأنها أخطر مكان يمكن أن يولد فيه إنسان على وجه الأرض.

وأظهرت إحصاءات للأمم المتحدة أن ألفا و795 طفلا قتلوا أو جرحوا نتيجة للصراع من سبتمبر/أيلول عام 2008 حتى أغسطس/أب عام 2010.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة