تجدد المواجهات الطائفية في الهند يحصد أربعة قتلى   
الأحد 8/2/1423 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رجال الإطفاء يحاولون إخماد نيران شبت في متجر بمدينة أحمد آباد في إطار استمرار المواجهات الطائفية (أرشيف)
قالت الشرطة الهندية إن عدد قتلى تجدد المواجهات الطائفية بين المسلمين والهندوس في ولاية كوجرات غربي الهند منذ الليلة الماضية ارتفع إلى أربعة أشخاص بينهم رجل أمن.

فقد قتل شخصان في مدينة أحمد آباد وضواحيها اليوم بعد أن أطلقت قوات الأمن النار على جموع من الهندوس والمسلمين تبادلت تراشق الحجارة والقنابل الحارقة في حين قتل شرطي بعد تعرضه للضرب من الحشود بأدوات حادة.

وقال مسؤول في شرطة الولاية إن 41 شخصا أصيبوا في مواجهات متفرقة في الولاية منذ الليلة الماضية، كما أضرمت النيران في عدد من المنازل والمتاجر. وفي بلدة كابادوانج الواقعة على بعد 70 كلم جنوبي أحمد آباد لقي شخص مصرعه بعد أن فتحت قوات الأمن النار على حشود من الهندوس والمسلمين.

وإثر تجدد المواجهات الطائفية فرضت قوات الأمن حظر التجول على بعض المناطق المتوترة في الولاية بينها مناطق في مدينة أحمد آباد في محاولة للسيطرة على الأوضاع.

وجاء هذا التطور رغم دعوة رئيس الوزراء الهندي إلى إنهاء التمييز على أساس طائفي مشددا على أن الهند مازالت علمانية. ويتوقع مراقبون أن تضاعف المواجهات الطائفية المتجددة الضغط على الحكومة الهندية الفدرالية التي تواجه أكبر أزمة منذ توليها السلطة عام 1999 بسبب فشلها في الحد من المواجهات الطائفية المندلعة منذ أواخر فبراير/ شباط الماضي.

يشار إلى أن الاشتباكات بين المسلمين والهندوس تجري على نحو متقطع في ولاية كوجرات منذ أن قتل أكثر من 800 شخص معظمهم من المسلمين في موجة الأعمال الانتقامية التي قام بها الهندوس بعد قيام من يعتقد بأنهم مسلمون بإضرام النار في قطار مما أسفر عن مقتل 59 هندوسيا. وكان القطار يقل هندوسا عائدين من احتفال ديني يروج لبناء معبد هندوسي على أنقاض مسجد بابري الذي دمره هندوس عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة