شافيز يصدر عفوا عن كولومبيين متهمين بمحاولة اغتياله   
الأحد 1428/8/20 هـ - الموافق 2/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:48 (مكة المكرمة)، 3:48 (غرينتش)
هوغو شافيز (يسار) خلال لقائه يوم الجمعة الماضي بنظيره الكولومبي ألفارو يوريبي (رويترز)

أطلقت السلطات الأمنية الفنزويلية أمس السبت سراح 27 كولومبياً متهمين بمحاولة اغتيال الرئيس هوغو شافيز الذي أعلن أنه سيلتقي ممثلين عن القوات الثورية الكولومبية المسلحة من أجل التوصل إلى حل للصراع الدامي بينها وبين الحكومة الكولومبية.

 

وقد تم إطلاق سراح الكولومبيين بناء على عفو خاص من الرئيس شافيز الذي أعرب عن أمله في أن تساهم هذه البادرة الطيبة في تشجيع الحكومة الكولومبية والحركات اليسارية المناهضة لها على تبادل الأسرى بينهما.

 

ووصف وزير العدل الكولومبي بيدرو كارينو البادرة الفنزويلية بأنها "رسالة جميلة معنونة إلى العالم"، وذلك في خطاب ألقاه خلال حفل أقيم لاستقبال الكولومبيين المفرج عنهم في مدينة سان أنطونيو جنوبي كولومبيا.

 
يذكر أن الكولومبيين المفرج عنهم هم من أصل 100 شخص اعتقلتهم السلطات الفنزويلية في مايو/أيار 2004 داخل مزرعة قرب العاصمة كراكاس بتهمة التخطيط للهجوم على القصر الرئاسي واغتيال الرئيس شافيز الذي وصفهم، في تصريح له أمس السبت، بأنهم مجموعة من "الصبية المستغفلين".

 

وقد شمل العفو 41 شخصا بمن فيهم 14 شابا كولومبياً كانت فنزويلا قد أطلقت سراحهم من قبل.

 

جهود الوساطة

وفي خطاب له في العاصمة كراكاس قال شافيز إنه يتوقع أن يلتقي في القريب العاجل ممثلين رفيعي المستوى عن القوات الثورية الكولومبية المسلحة من أجل البحث في حل للصراع الدامي بينها وبين الحكومة الكولومبية.

 

وكان الرئيس الفنزويلي قد أعلن يوم الجمعة الماضي خلال زيارة رسمية لكولومبيا أنه اتفق مع نظيره الكولومبي ألفارو يوريبي على أن يستقبل في كراكاس وفدا عن قيادة القوات الثورية الكولومبية المسلحة لمناقشة مسألة تبادل الرهائن والأسرى بين الحركة والحكومة.

 

وكشف أنه تلقى مقترحات جديدة من قيادة الحركة بهذا الخصوص لكنه رفض الكشف عن مضمونها لافتا إلى أنه وافق على استقبال وفد من الحركة على الرغم من أنه يفضل اللقاء مباشرة بقائدها التاريخي مانويل مارولاندا.

 

يشار إلى أن الحركة اليسارية الكولومبية تحتجز عددا من الرهائن بينهم نواب في البرلمان ورعايا أجانب من ضمنهم السياسية الفرنسية (من أصل كولومبي) أنغريد بيتانكور و3 أميركيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة