انتقادات للرياضيين المغاربة بعد الإخفاق في بكين   
الثلاثاء 24/8/1429 هـ - الموافق 26/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:39 (مكة المكرمة)، 4:39 (غرينتش)
جواد غريب صاحب الفضية الوحيدة للمغرب بأولمبياد بكين (رويترز)

وجهت الصحافة المغربية انتقادات شديدة للقائمين على الرياضة بعد "النتائج المتواضعة" في دورة الألعاب الأولمبية التي اختتمت الأحد في العاصمة الصينية بكين، وطالبت باستقالة وزيرة الشباب والرياضة نوال المتوكل.

واكتفى المغاربة بميداليتين فقط في الأولمبياد هما فضية للعداء جواد غريب في سباق الماراثون وبرونزية للعداءة حسناء بنحسي في سباق 800 م، مقابل ثلاث ميداليات في أولمبياد أثينا 2004 منها ذهبيتان للعداء هشام الكروج (1500 و5 آلاف م) وفضية لبنحسي.
 
وانتقدت الإذاعة الرسمية المسؤولين عن قطاعات الرياضة بالاتحادات والأندية، وطالبت بمحاسبتهم بعد "النتائج المخيبة للمغرب في بكين". ووصفت مستوى الرياضيين المغاربة الذين شاركوا في بكين بأنه "متواضع جدا".
 
كما دعت إلى استقالة الوزيرة المتوكل التي كانت أول عداءة عربية تحصل على ذهبية أولمبية في سباق 400 م حواجز بأولمبياد لوس أنجلوس 1984، معتبرة أنها "لم تفعل شيئا منذ تعيينها في هذا المنصب" ومؤكدة أن الحكومة "لا تملك أي إستراتيجية رياضية".
 
من جانبها ركزت صحيفة البيان على ضرورة بحث أسباب النتائج المتواضعة، لافتة إلى أن الرياضة المغربية تعاني من غياب نجوم جدد، ضاربة المثل بالهوة التي شكلها اعتزال الكروج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة