روسيا ممتنة لجهود بريطانيا في تحرير طاقم غواصتها   
الأحد 1426/7/3 هـ - الموافق 7/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)
لولا جهود سكوربيو-45 ما رأت الغواصة AS-28 النور من جديد (رويترز)

وجهت البحرية الروسية شكرها العميق لفريق الإنقاذ البريطاني الذي كان له الدور الأبرز في انتشال الغواصة الروسية وإنقاذ حياة جميع أفراد طاقمها المكون من سبعة أشخاص بعد أن علقوا لمدة ثلاثة أيام في عمق المحيط.
 
وقد قام الروبوت البريطاني Scorpio-45 بقطع الكابلات التي كانت تعيق عمليات رفع الغواصة الروسية AS-28 التي كانت جاثمة على عمق 190 مترا تحت سطح المحيط الهادئ قبالة كامتشاتكا في فلاديفوستوك.
 
ولولا مساعدة هذا الروبوت لكان من العسير على الروس والبريطانيين تحرير الغواصة التي كانت عالقة في شباك صيد وكابلات هوائي الغواصة, خاصة وأن بحارتها السبعة كانوا مهددين بالموت اختناقا بسبب اقتراب مخزون الأوكسجين من النفاد.
 
وبعد نجاح تحرير الغواصة نقل البحارة إلى إحدى سفن الإغاثة لإجراء الاسعافات الأولية تمهيدا لأخذهم إلى المستشفى.
 
وكانت الغواصة الروسية تقوم بمهمة روتينية في خليج بيريزموفايا جنوب مدينة بتروبافلوفسك كمتشاتسكي الروسية عندما علقت مروحتها ولم تتمكن من الصعود. والغواصة العالقة مخصصة لعمليات الإنقاذ, وهي صغيرة الحجم ويبلغ وزنها 55 طنا وطولها 13م وعرضها خمسة أمتار.

وقد أعاد هذا الحادث إلى الأذهان مأساة الغواصة الروسية كورسك التي غرقت أثناء مناورات في بحر بارنتس يوم 12 أغسطس/ آب 2000 وقتل على متنها 118 بحارا. وأثار حادث الغواصة الثانية انتقادات روسية
واسعة تتعلق بفاعلية إجراءات السلامة والأمان في أجهزة وزارة الدفاع الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة