صحافة إسرائيل: حماس جرتنا لحرب استنزاف   
الاثنين 1435/10/29 هـ - الموافق 25/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

نقلت صحف إسرائيلية عن مسؤولين أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نجحت في جر إسرائيل لحرب استنزاف مستمرة منذ 50 يوماً، دون المساس بقدراتها الصاروخية التي ما برحت تدك دولة الاحتلال.

وتطرقت صحف اليوم الاثنين لموضوع شراء إسرائيل أسلحة بهدف تطويرها لتجنب محاولات منع بيعها أسلحة مستقبلاً.

وتناولت أيضاً عزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس التوجه للأمم المتحدة لطلب تحديد موعد لانسحاب قوات الاحتلال إلى خطوط عام 1967، وقضايا أخرى.

ونقل موقع "واي نت" عن وزير الدفاع ورئيس الأركان الأسبق شاؤول موفاز قوله إن معركة غزة طويلة، معترفاً بأن حماس جرّت إسرائيل إلى حرب استنزاف مستمرة منذ قرابة 50 يوماً.

حرب خطيرة
وأضاف موفاز أنه لا يمكن لإسرائيل أن تسمح لنفسها بخوض حرب استنزاف مع منظمة إرهابية، مطالباً بسياسة أكثر وضوحاً بشأن تقديم المساعدة لسكان الجنوب الذين هجروا مناطقهم.

ويرفض موفاز العودة إلى سياسة الجولات في القتال، قائلاً "إذا لم يكن ممكناً وقف نيران مدافع الهاون وكان الوضع يستدعي عملية برية، فيجب القيام بها".

وفي صحيفة هآرتس وصف الكاتب موشيه آرنس العدوان على قطاع غزة بأنه "حرب استنزاف خطيرة على إسرائيل"، مستبعداً أن يتمكن أحد من نزع سلاح حماس سواء كانت الأمم المتحدة أو مصر أو السلطة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف أنه في بدء الأسبوع الثامن من عملية "الجرف الصامد" تتدهور العملية لتصبح حرب استنزاف، "فحماس تطلق في كل يوم مئات القذائف الصاروخية التي تهدف إلى إصابة السكان المدنيين في إسرائيل".

ومع ذلك تنقل الصحيفة عن عدد من الخبراء الإسرائيليين أن استمرار حرب الاستنزاف هذه أفضل من عملية عسكرية شاملة ترمي إلى القضاء على حماس بالضربة القاضية، وأن حرب الاستنزاف ستنتهي في آخر الأمر ويد إسرائيل هي العليا.

الجلاء
وسلطت صحيفة هآرتس الضوء على ما سمته قصور غلاف غزة وتعني بها المناطق المحيطة بالقطاع، موضحة أنه بعد نحو شهرين من القتال فإن سكان تلك التخوم "مرضوضون ومتعبون".

وأضافت أنه عندما بدأت قذائف الهاون تسقط عليهم بوتيرة مضاعفة أبقتهم على مدى أيام كاملة في الغرف الأمنية وعلى مقربة منها، فقرر الكثيرون منهم الجلاء.

كما أبرزت الصحيفة تركيز المقاومة الفلسطينية في قصفها على محيط غزة، مشيرة إلى إعلان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس الأحد في جلسة الحكومة أن السنة الدراسية لن تبدأ في الأول من سبتمبر/أيلول القادم في المدارس غير المحصنة والواقعة في مناطق إطلاق النار في الجنوب.

وتنقل الصحيفة عن ضابط وصفته بالكبير في سلاح الجو قوله إن الجيش الإسرائيلي لا يملك القدرة في الوضع الحالي على منع سقوط القذائف الصاروخية في أراضي دولة الاحتلال.

منظومة دفاع صاروخي قصير المدى استوردتها إسرائيل من الولايات المتحدة (الفرنسية)

تسليح للتطوير
وتناولت صحيفة هآرتس في تقرير آخر بإسهاب جهود إسرائيل في التسلح من عدة دول، إضافة إلى الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

ويشير فحص أجرته الصحيفة إلى أنه إضافة لما تشتريه من الولايات المتحدة من السلاح بأموال المساعدات الأمنية، فإن إسرائيل تشتري سلاحاً من دول الكتلة السوفياتية السابقة، مستبعدة أن تستخدم هذه الأسلحة في عمليات حربية.

ورجحت الصحيفة أن يكون الغرض من شراء كثير من أنواع الأسلحة وبأعداد صغيرة خاصة من أوكرانيا هو استغلالها في تطوير منظومات تقنية إسرائيلية أو في إطار شراء سلاح لاستعمال استخباري.

وعلى خلفية الأنباء في بريطانيا وإسبانيا عن الحد من بيع إسرائيل سلاحاً، نقلت الصحيفة عن خبير أسلحة القول إن تل أبيب تطور تقنيات وأسلحة كثيرة وتعتبر واحدة من الدول المتقدمة في هذا المجال ومن ثم فهي لا تحتاج إلى شراء كثير من الأسلحة من الخارج.

جدولة الانسحاب
ومن جانبها، أبرزت صحيفة "إسرائيل اليوم" عزم الرئيس الفلسطيني محمود عباس التوجه للأمم المتحدة لطلب تحديد موعد للانسحاب الإسرائيلي إلى خطوط عام 1967.

وتنقل الصحيفة عن مقربين من عباس قولهم في تصريحات صحفية إن الرئيس الفلسطيني سيعرض اقتراحه كجزء من خطة تطبق بعد انتهاء الأعمال العدائية بين الجيش الإسرائيلي وحماس.

وتنسب الصحيفة إلى مصدر فلسطيني أنه إذا ساعدت الولايات المتحدة إسرائيل في إحباط المشروع في مجلس الأمن، فإن الفلسطينيين سيشرعون في خطوة الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

وتضيف أن الرئيس الفلسطيني سيقترح تجنيد جزء من رجال الشرطة الزرقاء من حماس في غزة لأجهزة الأمن الفلسطينية كي يساعدوا في سيطرة السلطة الفلسطينية على معابر الحدود مع مصر وإسرائيل بعد أن يتم تأهيلهم لذلك في منشآت الجيش المصري، وهو ما رحب به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة