الاعتداء على ناقلة النفط الفرنسية يكلف اليمن غاليا   
السبت 1423/9/5 هـ - الموافق 9/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناقلة النفط الفرنسية بعد تعرضها للهجوم قبالة السواحل اليمنية (أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أن الاعتداء الذي تعرضت له ناقلة النفط الفرنسية "ليمبورغ" مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في اليمن كلفت هذا البلد غاليا حيث انخفضت إلى النصف عائداته من الترانزيت الدولي في مرافئه.

وأوضحت الوزارة أن "هذا الأمر يرغم قادة السفن على تحاشي اليمن والتوقف في مرافئ منافسة خصوصا في جيبوتي وعمان" موضحة أن بوالص التأمين للسفن التي تريد التوقف في المرافئ اليمنية قد زادت 300% أي زيادة المصاريف بمعدل 150 ألف دولار.

ومنذ الاعتداء على الناقلة الفرنسية في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي انخفضت النشاطات إلى النصف في مرفأي عدن والحديدة في اليمن بسبب زيادة كلفة التأمين البحري. وقد خسر اليمن حوالي 3.8 ملايين دولار في شهر.

ومن جهة أخرى, أعلنت الولايات المتحدة عن إعادة فتح سفارتها في صنعاء نهاية الأسبوع بعد إغلاقها الأربعاء الماضي إثر عملية أميركية شنتها الأحد ضد ستة عناصر مفترضين في تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة