عائلة صدام تتجمع في الدوحة أو عمان   
الثلاثاء 1425/3/8 هـ - الموافق 27/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت صحيفة الرياض السعودية أن مصادر أردنية مطلعة قالت إن هناك مفاوضات تجري بين المسؤولين القطريين والأردنيين حول تجميع من تبقى من عائلة الرئيس العراقي السابق صدام حسين في الدوحة أو عمان، إثر عرض قطري قدم للعائلة مؤخرا على هامش الاتصالات التي دارت بين زوجة صدام ساجدة خير الله التي كانت في دمشق حتى وقت قريب وابنتيها في عمان رغد ورنا.


رغد قالت إن لديها طموحا بأن تكون الجزيرة القطرية الجهة الإعلامية الآمنة التي ستتحدث من خلالها حول الخيانات التي تعرض لها والدها وأسرار سقوط بغداد، الأمر الذي لا تستطيع البوح به في الأردن حيث منعت من المقابلات والتصريحات

مصادر أردنية/ الرياض

وقالت المصادر إن ابنتي صدام رغد ورنا تبحثان عن ملاذ إعلامي آمن لهما في المكان الذي ستتجمع فيه العائلة، مؤكدة ذات المصادر أنهما تؤخران قرارهما النهائي بالانتقال من عمان إلى الدوحة حتى يحسم هذا الأمر.

وأشارت المصادر إلى أن رغد قالت إن لديها طموحا بأن تكون الجزيرة القطرية الجهة الإعلامية الآمنة التي ستتحدث من خلالها حول الخيانات التي تعرض لها والدها وأسرار سقوط بغداد، الأمر الذي لا تستطيع البوح به في الأردن، حيث منعت من المقابلات والتصريحات الإعلامية وطلب منها الصمت أكثر من مرة.

استبعاد محاكمة صدام
هل يجرؤون على محاكمة صدام؟ تساؤل طرحه رئيس وزراء لبنان السابق سليم الحص في مقالة نشرتها صحيفة النهار اللبنانية قال فيها: هل سيستطيع آسروه الأميركان محاكمته؟ ولماذا لم يفعلوا حتى اليوم، وقد مر على احتجازه زمن ليس باليسير؟ واعتبر الحص أن هذا التساؤل المزدوج يستثير جملة ملاحظات.

أول ما يتبادر للأذهان -ردا على التساؤل- تساؤل آخر: هل يحق لإدارة بوش محاكمته؟ يفترض في القاضي أن يكون نزيها، مترفعا، موضوعيا، وحياديا. فهل تتوافر هذه الصفات في الرئيس الأميركي وإدارته؟

يبدو أن الإدارة الأميركية لن تجرؤ على محاكمة صدام لدواع لا علاقة لها بالعدل، بل لكونها غير بريئة من الكبائر التي ارتكبها صدام، لذا فهو قادر -فيما لو وضع في قفص الاتهام- على إثبات تورط الإدارة الأميركية بدور في ما اقترفت يداه.

سيعترف صدام بأنه كان البادئ في الحرب مع إيران، لكنه سيضيف أنه أقدم على هذه المغامرة بتشجيع أميركا التي كانت تمده بالأسلحة والذخائر، كما سيعترف بأنه افتعل العدوان على الكويت بضوء أخضر أميركي تلقاه عبر السفيرة الأميركية في بغداد آنذاك أبريل غلاسبي.

هكذا، في حال إقدام أميركا على محاكمة صدام، ستجد نفسها في قفص الاتهام، وسيكون مصدر إحراج شديد لها خاصة في سنة الانتخابات الرئاسية، لذلك ثمة شك في أن تكون لأميركا مصلحة في محاكمته، أقله في المدى المنظور، لا بل نكاد نستبعد ذلك كليا، وهذا يفسر عدم مباشرة محاكمته حتى اليوم.

العراقيون يختلفون على العلم
نسبت صحيفة الشرق الأوسط للمتحدث باسم مجلس الحكم العراقي حميد الكفائي قوله: إن العلم العراقي الجديد لا يشبه العلم الإسرائيلي, لكنه سيبقى مؤقتا حتى يحصل على موافقة البرلمان المنتخب, مشيرا إلى أنه قدمت لمجلس الحكم ثلاثة نماذج، وتم اختيار تصميم المهندس المعماري رفعت الجادرجي شقيق عضو مجلس الحكم نصير الجادرجي الذي يترأس لجنة اختيار العلم.

واعتبر الفنان العراقي المعروف ضياء العزاوي العلم الجديد أبعد ما يكون عن تمثيل تاريخ وحضارة وحاضر وواقع العراق والعراقيين, وقال: صدمت عندما شاهدت التصميم. أما الفنان التشكيلي علي المندلاوي فقال: فجعت بالرؤية التصميمية التي تم اختيارها لتكون علما للعراق, وأضاف: لا أستطيع أن أتخيل بلدا غنيا بفنونه وفنانيه المعاصرين مثل العراق يمثله علم بهذا الفقر وهذه الفجاجة.

فريق إعمار للمدن العراقية
سبع مدن بينها الفلوجة.. فريق الإعمار يبدأ في المناطق السنية.. عنوان أوردته صحيفة القبس الكويتية التي قالت إن فريقا من مكتب إدارة البرامج في سلطة التحالف ومسؤولين من الوزارات العراقية والجيش العراقي الجديد بدؤوا جولة في سبع مدن عراقية للاجتماع بالإدارات المحلية فيها للبدء في تنفيذ مشاريع الإعمار المقررة لمناطقهم. وتشمل الجولة الموصل وتكريت والفلوجة وبعقوبة والرمادي وسامراء وبغداد.

وقالت مصادر مقربة من سلطة التحالف للصحيفة إن الفريق يحمل قائمة طويلة بمشاريع الإعمار في مناطق تضم غالبية سكانية سنية. وقال مدير مكتب إدارة البرامج في التحالف الأدميرال ديفيد ناس إنه رغم الظروف الأمنية الصعبة التي تمر بها مشاريع الإعمار فإننا مصممون على تنفيذ الخطة الموضوعة لإعمار البنية التحتية الأساسية، وتشمل قطاعات الكهرباء والمياه والأشغال العامة والأمن والعدل والمواصلات والاتصالات والخدمات الصحية والتعليم والنفط.

وأضاف: إننا نبحث الآن هذه المشاريع مع المجالس المحلية في هذه المدن، بمنحة مالية إضافية كانت الولايات المتحدة قد خصصتها لإعمار العراق بلغت أكثر من أربعة مليارات دولار.

المارينز سيبيدون كل حي في الفلوجة
نقلت صحيفة الخليج البحرينية عن مترجمين عراقيين مقربين من قوات الاحتلال أن جنود المارينز الذين يحاصرون مدينة الفلوجة زودوا بقنابل غاز سامة ومنحوا صلاحية استخدامها في حالة محاصرتهم من قبل المقاومة العراقية.

وأوضحت الصحيفة أن القنابل تقتل جميع الكائنات الحية في المنطقة التي توجد في دائرة قطرها خمسمائة متر, ولا تترك أثرا لأي كائن حي بعد مدة قصيرة من استعمالها.

الصحيفة أشارت إلى أن رجال المقاومة يعرفون ذلك وقد أعدوا عددا كبيرا من الكمامات المضادة للغازات, فيما نصحهم بعض المختصين في المواد الكيماوية باستخدام اللثام المبلل بمادتي الخل أو الخردل، كما يتجنب رجال المقاومة حاليا التجمع في أماكن متقاربة ويتبعون أسلوب الانتشار في أماكن متباعدة تحسبا لأسوأ الاحتمالات.

الحكومة العراقية بالقرعة
أفادت مصادر عراقية مطلعة لصحيفة القدس العربي أن التعيين في الحكومة الجديدة سيتم من خلال نظام القرعة, بحيث تقوم الجهات العراقية المختلفة بعرض للأسماء المؤهلة لتكوين الحكومة الانتقالية, وأن يتم الإجماع على ترشيح مائة إلى خمسين اسما لشغل المناصب الوزارية في الحكومة, لتجرى بعدها القرعة لاختيار نحو ثلاثين وزيرا.

أما مسألة التعيينات في وزارة الدفاع فستتم من خلال مبدأ الاختيار والاتفاق بين سلطة الاحتلال ووزارة الدفاع العراقية.


أجهزة الأمن الكويتية تجري تحريات واسعة لكشف ما تعتقده خلية نائمة محدودة العدد تابعة للقاعدة تحاول القيام بعملية إرهابية في الكويت

مصادر أمنية/ الخليج

الكويت تبحث عن الخلية النائمة

كشفت مصادر أمنية رفيعة لصحيفة الخليج الإماراتية أن أجهزة الأمن الكويتية تجري تحريات واسعة لكشف ما تعتقده خلية نائمة محدودة العدد تابعة للقاعدة تحاول القيام بعملية إرهابية في الكويت.

ولمحت المصادر إلى وجود روابط بين التحريات وشاب كويتي اعتقل في ساعة متأخرة أمس الأول وبحوزته منشورات تشيد بأحداث 11 سبتمبر وتصفها بالغزوة المباركة، وتطالب بطرد القوات الأميركية من الكويت ودول الخليج وإلا أصبحت هدفا لكل المجاهدين.

وأشارت المصادر إلى أن وفدا أمنيا سافر إلى السعودية أمس برئاسة مدير المباحث الجنائية العميد عبد الحميد العوضي للتباحث وتبادل المعلومات المتعلقة بخلايا القاعدة في البلدين.

كما أوضحت أن الأجهزة الأمنية تجري اتصالات مكثفة مع نظيرتها الأردنية للاطلاع على المعلومات التي اعتقلت بسببها المواطن الكويتي هناك منذ ثلاثة أيام بتهمة تمويله لعمليات إرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة