فرض قيود على تصدير التكنولوجيا الحساسة بالصين   
الثلاثاء 1424/10/8 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فرض القيود جاء بعد توتر العلاقة بين الصين وأميركا بسبب بيع الأسلحة
أعلنت الصين فرض قواعد جديدة لتقييد تصدير المواد والتكنولوجيا الحساسة، في أحدث خطوة من جانبها لإظهار جديتها في محاربة انتشار التسلح.

وأعلنت وزارة التجارة والإدارة العامة للجمارك هذه القواعد قبل أيام من زيارة رئيس الوزراء وين جيا باو للولايات المتحدة التي اتهمت شركات صينية بتصدير أسلحة وتكنولوجيا لدول مثل إيران.

وذكر في موقع الوزارة على الإنترنت أن القيود وضعت لحماية الأمن القومي والمصلحة العامة ووضع معايير قياسية لصادرات المواد والتكنولوجيا الحساسة.

وتقضي القوانين بأن يحصل مصدرو تلك المواد على تراخيص ووثائق توريد تشمل وصفا لمستهلكها النهائي. ولم تضع القواعد قائمة بالمواد والتكنولوجيا التي تعتبر حساسة ولم تحدد العقوبات التي قد تفرض على منتهكيها.

وسيبدأ العمل بالقواعد الجديدة اعتبارا من الأول من يناير/ كانون الثاني 2004 ويأتي في أعقاب قوانين مشابهة تنظم صادرات التكنولوجيا النووية والصاروخية والبيولوجية والكيماوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة