مساعدات قطرية للأسر المتعففة بغزة   
الأربعاء 1431/9/30 هـ - الموافق 8/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:10 (مكة المكرمة)، 10:10 (غرينتش)
المساعدات سلمت باحتفال حضره المستفيدون وشخصيات أهلية ورسمية وعلماء ومشايخ (الجزيرة نت) 

أحمد فياض-غزة

شرعت مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية في توزيع مساعدات نقدية على أسر غزة المتعففة، في مشروع يستهدف في مرحلة أولى قبيل عيد الفطر خمسة آلاف أسرة، بالتعاون مع جمعية دار الكتاب والسنة، كبرى جمعيات القطاع الخيرية.

واستلمت الأسر المستفيدة مستحقاتها في احتفال حاشد حضره آلاف المستفيدين ولفيف من شخصيات أهلية ورسمية وعلماء ومشايخ، وتخلله إفطار جماعي وفقرات دعوية.

واعتبر الشيخ إبراهيم الأسطل عضو مجلس إدارة الجمعية أن مشروع المساعدات النقدية جزء من مشاريع إغاثة متواصلة تنفذها مؤسسة الشيخ عيد في القطاع، قبل وخلال شهر رمضان المبارك.

خمسون ألف أسرة
وتحدث عن نحو خمسين ألف أسرة استفادت من مختلف أنواع المساعدات النقدية والمادية والملابس وأسطوانات الغاز وكسوة الأيتام والأرامل وغيرها.

وعبر الشيخ الأسطل عن تقدير الشعب الفلسطيني للجهود التي تبذلها مؤسسة الشيخ عيد في سبيل المحاصرين في القطاع، خاصة أنها لم تنقطع منذ سنوات طوال، وكان للمشاريع الأثر الطيب في كافة المجالات الإغاثية والدعوية والتعليمية والصحية والإنشاءات.

الأسطل عبر عن تقدير الفلسطينيين لجهود مؤسسة الشيخ عيد (الجزيرة نت)
وقال "ننتظر إن شاء الله توزيع مساعدات نقدية على عدد إضافي من الأسر المتعففة في القطاع بعد العيد".
 
وشدد المهندس خالد أبو سلطان -نائب رئيس بلدية خان يونس- على الدور الكبير لقطر حكومة وشعباً ومؤسسات في فك الحصار عن الشعب الفلسطيني وتقديم كافة أشكال الدعم المطلوبة لصمود المحاصرين.

وقال إن مؤسسة الشيخ عيد أصبحت رمزاً للعمل الإنساني والخيري في فلسطين، خصوصاً عن طريق المشاريع الكبيرة التي تنفذها عبر دار الكتاب والسنة.

أهمية التوقيت
وأوضح أن مشروع المساعدات النقدية تزداد أهميته لتوقيته قبيل العيد، إضافة إلى قائمة مشاريع طويلة نفذتها دار الكتاب والسنة خلال رمضان تمولها مؤسسة الشيخ عيد.

وقال أبو سلطان إن الشعب الفلسطيني بأمس الحاجة إلى وقوف الشعوب العربية والإسلامية معه خلال الفترة العصيبة التي يمر بها.

وفي كلمة الأسر المستفيدة عبر الحاج سلامة أبو مصطفى عن فرحته وهو يتسلم مساعدة نقدية تساعده على تدبر أموره الحياتية تزامناً مع عيد الفطر المبارك، وقال إن تدهور الأوضاع الاقتصادية في القطاع جراء الحصار أفقد الأسر مقدرتها على توفير قوت يومها لأبنائها.

وأثنى على مؤسسة الشيخ عيد والقائمين عليها وحكومة وشعب قطر التي لم تألُ جهداً -كما قال- في تقديم يد العون للمتعففين في غزة، ودعا إلى مواصلة مسيرة البذل والعطاء.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة