بانيتا يدعو جنوده للانضباط بأفغانستان   
السبت 13/6/1433 هـ - الموافق 5/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 7:17 (مكة المكرمة)، 4:17 (غرينتش)
بانيتا (يسار) حذر الجنود من التصرفات الطائشة في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

دعا وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا الجمعة الجيش إلى الانضباط بعد عدد من الفضائح لطخت صورة الجنود الأميركيين في أفغانستان، في حين أظهر استطلاع أن غالبية الأميركيين تريد انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد.

وقال بانيتا -الذي كان يتحدث إلى جنود مجتمعين في قاعدة فورت بينينغ بجورجيا (جنوب شرق)- إنه في أيامنا هذه تكفي بضع ثوان حتى تنتشر صورة على الصفحات الأولى للصحف في العالم أجمع.

وأضاف "وهذه العناوين الضخمة قد يكون لها تأثير على المهمة التي نقوم بها ويمكن أن تعرض رفاقكم للخطر وأن تؤثر على معنوياتكم وعلى صورتنا في العالم ويمكن أن تودي بأرواح".

وطالب بانيتا الجنود الذين كانوا في طريقهم إلى أفغانستان بأن يكون سلوكهم حسنا عندما يصلون إلى منطقة الحرب، محذرا إياهم من الصور والتصرفات الطائشة التي يمكن أن تهدد مهمتهم وحياتهم هناك.

وخلال الأشهر الماضية أدت عمليات تمزيق مصاحف من القرآن الكريم وصور جنود أميركيين وهم يتبولون على جثث أفغانية وغير ذلك إلى خروج مظاهرات في البلاد حيث لا يزال ينتشر 87 ألف جندي أميركي.

وقال بانيتا إن هذه الحوادث كشفت عن "سوء في التقدير ونقص في المهنية وخلل في السلطة". وأضاف "أطلب منكم وكذلك من جميع رفاقكم المحافظة وفي كل الظروف على الانضباط والرصانة".

الاستطلاع أظهر أن غالبية الأميركيين تريد انسحاب قوات بلادها من أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

استطلاع
على صعيد متصل أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز-إبسوس الجمعة أن غالبية الأميركيين تريد انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان وتعارض التزاما طويل الأجل من جانب بلدها بدعم اقتصاد أفغانستان وأمنها.

لكن الاستطلاع أشار أيضا إلى أن معظم الأميركيين يؤيدون بقاء بعض القوات الأميركية في أفغانستان للمساعدة في تدريب قوات الأمن ومواصلة العمليات التي تستهدف تنظيم القاعدة.

وقال نحو ثلثي الأميركيين، الذين شاركوا في الاستطلاع الذي أجري عبر الإنترنت وعددهم 776 شخصا، إنهم لا يريدون أن تلتزم واشنطن بدعم أمن واقتصاد أفغانستان حتى عام 2024 وفق ما يدعو إليه اتفاق وقع بين البلدين.

وبينما قال 77% إنهم يريدون سحب كل القوات الأميركية باستثناء المدربين والقوات الخاصة من أفغانستان بنهاية عام 2012، قال 73% إنهم لا يريدون أن تنشئ الولايات المتحدة أي قواعد عسكرية دائمة لها في أفغانستان.

وقال 60% إنهم يؤيدون بقاء قوات أميركية في أفغانستان للقيام بعمليات ضد القاعدة، في حين أيد 57% وجود قوات لتدريب الأمن الأفغاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة