مقتل العشرات واحتجاجات على البعثة الأممية بالكونغو   
الجمعة 1425/4/16 هـ - الموافق 4/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد مظاهر غضب الكونغوليين من أداء البعثة الأممية في شرقي البلاد (رويترز)
أعلنت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) اليوم مقتل 28 شخصا على الأقل في بوكافو شرقي البلاد منذ سقوطها بين أيدي عسكريين منشقين يوم الأربعاء.

ونقلت مونوك عن الصليب الأحمر "أنه جمعت خمس جثث أمس (الخميس) في المدينة" وأنه "عثر على 22 جثة أخرى اليوم"، مضيفا أن هناك ثماني جثث تعود لمدنيين.

وأكدت حصيلة جديدة جمعت من مصادر عدة مقتل 88 شخصا في أعمال عنف اندلعت في 26 مايو/ أيار الماضي بين الجيش النظامي وعسكريين منشقين.

وأكدت البعثة الأممية وقوع عمليات نهب واغتصاب كثيرة رافقت سقوط المدينة، في حين أشارت شهادات غير مؤكدة إلى ارتكاب الجنود المنشقين التابعين للجنرال لوران نكودا تجاوزات. وقد استهدف المنشقون صحفيين محليين ونهبوا محطات إذاعية وقطعوا بثها على الهواء.

احتجاجات
وفي تطور آخر للوضع بالبلاد احتشد مئات من المحتجين الغاضبين قرب وسط العاصمة كينشاسا اليوم وأخذوا يحطمون بالعصي زجاج السيارات ويحرقون أطرها في اليوم الثالث من الاحتجاجات.

وقد أطلقت الشرطة أعيرة تحذيرية في الهواء لتفريق المحتجين الذين أخذوا يرددون شعارات مناهضة للأمم المتحدة ومناهضة للحكومة لإخفاقهما في التصدي للمتمردين الذي سيطروا على بوكافو.

وقال موظفون في مقر الأمم المتحدة بكينشاسا إن الحشود الغاضبة أنزلت موظفا أجنبيا في المنظمة الدولية من سيارته صباح اليوم الجمعة وضربته قبل أن تتدخل الشرطة لإنقاذه. كما تعرضت أماكن إقامة ثلاثة من موظفي الأمم المتحدة للهجوم والنهب.

ويطالب المحتجون الأمم المتحدة بالانسحاب من البلاد، وقال شهود إن البعض يرددون أيضا شعارات مناهضة للحكومة الانتقالية بقيادة رئيس البلاد جوزيف كابيلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة