العراق: لن نذعن لتهديد بوش ولا عودة لمفتشي الأسلحة   
الثلاثاء 11/9/1422 هـ - الموافق 27/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
رفض العراق دعوة الرئيس الأميركي جورج بوش للسماح لمفتشي الأسلحة التابعين للأمم المتحدة بالعودة إلى البلاد للتفتيش على ما إذا كان العراق يقوم بصنع أسلحة للدمار الشامل، وشدد متحدث باسم الحكومة العراقية بأن بغداد لن تذعن للتهديدات الأميركية.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن المتحدث قوله "إن أي شخص يعتقد أن العراق يمكنه قبول الإرادة المتعجرفة والأحادية الجانب من هذا الطرف أو ذاك إنما هو مخطئ". وأكد أن العراق قادر على الدفاع عن نفسه وعن حقوقه ولن يذعن للتهديدات وإنما للعدل والحق.

واشترط المتحدث العراقي رفع الأمم المتحدة للعقوبات التي فرضتها على بلاده منذ 11 عاما، وإلغاء الغرب ما يسمى بمنطقتي حظر الطيران فوق شمالي وجنوبي العراق قبل الحديث عن عودة مفتشي الأسلحة الدوليين.

وأضاف أنه "على الرئيس الأميركي قبل أن يتحدث عما ينبغي أن يفعله العراق إزاء ما يسمى بالمراقبين, أن يتذكر أن أساس العلاقة بين العراق ومجلس الأمن هو القرار 687 الذي اتخذه المجلس طبقا لرغبة أميركا نفسها".

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش قد طالب العراق الاثنين بالسماح لمفتشي الأسلحة الدوليين باستئناف عملهم قائلا إن حرب واشنطن ضد الإرهاب تستهدف أيضا الذين يصنعون أسلحة الدمار الشامل "لترهيب العالم"، وذكر أن على الرئيس العراقي صدام حسين أن يسمح بعودة هؤلاء المفتشين "ليثبت للعالم أنه لا يملك أسلحة دمار شامل".

وردا على سؤال عن عواقب رفض محتمل من قبل الرئيس العراقي صدام حسين, قال بوش "سنرى حينئذ".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة