باكستان على أبواب توقيع اتفاق نووي مع الصين   
الاثنين 1427/7/20 هـ - الموافق 14/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

التقارب الباكستاني الصيني يأتي ردا على الاتفاق الأميركي الهندي (الفرنسية-أرشيف) 
مهيوب خضر-إسلام آباد


كشفت مصادر صحفية باكستانية عن اتفاق وشيك بين باكستان والصين تقوم بموجبه الأخيرة ببناء ستة مفاعلات نووية جديدة في باكستان بهدف توليد الطاقة الكهربائية.

وأشارت صحيفة ذي نيشن التي أورت الخبر إلى أن اتفاقا بهذا الشأن سيتم توقيعه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل أثناء زيارة سيقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو إلى إسلام آباد.

وتبلغ طاقة كل مفاعل من المفاعلات الستة 300 ميغاوات وهو ما يعني أن باكستان ستتمكن من رفع قدرة توليدها للطاقة الكهربائية بمقدار 1800 ميغاوات خلال الأعوام العشرة المقبلة وهي المدة التي سيستغرقها بناء هذه المفاعلات.

وتخطط الحكومة الباكستانية لتوليد ما مقداره ثمانية آلاف ميغاوات من الكهرباء حتى عام 2025 وهو ما يعني بالضرورة بناء مفاعلات جديدة أو البحث عن مصادر أخرى للطاقة.

وسبق أن تعاونت بكين مع إسلام آباد سابقا في بناء مفاعل شامشا النووي القريب من منطقة ميان والي كما يجري العمل حاليا في بناء مفاعل ضخم في منطقة خوشاب، ما أثار اعتراض الإدارة الأميركية التي أعربت عن أملها في أن تستخدم هذه المفاعلات للأغراض المدنية لا غير.

ويرى مراقبون أن توجه إسلام آباد نحو حليفتها بكين للتعاون في مجال بناء المفاعلات النووية هو أمر طبيعي يأتي في سياق الرد على الاتفاق الأميركي الهندي للتعاون في مجال توليد الطاقة الكهربائية عبر تكنولوجيا نووية متطورة تعهدت واشنطن بتقديمها لنيودلهي.

يذكر أن الصين وباكستان تتمتعان بعلاقات توصف بأنها إستراتيجية من قبل الطرفين تشمل التعاون في مجالات كثيرة على رأسها الدفاع، حيث يتعاون البلدان حاليا على إنتاج طائرة جي إف 17 الحربية المقاتلة والتي بدأ تصنيعها مع بداية هذا العام.
ــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة