شغب في سجن أردني يخلف قتلى وجرحى   
الثلاثاء 1429/4/10 هـ - الموافق 15/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:13 (مكة المكرمة)، 22:13 (غرينتش)

السجون الأردنية تشهد أعمال شغب بين حين وآخر (رويترز-أرشيف)

قتل ثلاثة سجناء وجرح العشرات خلال محاولة قوات الأمن الأردنية السيطرة على أحداث شغب اندلعت في سجن الموقر جنوب شرق العاصمة عمان.

وعلم مراسل الجزيرة أن الجرحى نقلوا إلى مستشفيات حكومية، وقد شوهدت سيارات الإسعاف والدفاع المدني وقوات مكافحة الشغب تتحرك إلى السجن.

وكشفت مصادر أمنية وحقوقية أن الأحداث التي بدأت بعد ظهر اليوم نجمت عن سياسة عزل وتصنيف السجناء، التي اتبعتها إدارة السجن مؤخرا.

وقال مصدر أمني إن "السجناء أضرموا النار داخل غرفهم مما أدى إلى احتراق ثلاثة منهم وإصابة العشرات بحروق وجروح مختلفة قبل أن يسيطر رجال الأمن والدفاع المدني على الموقف".

من جانبه أكد الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام محمد الخطيب في بيان "وفاة ثلاثة نزلاء نتيجة لإضرام حريق" في سجن الموقر.

وأضاف الخطيب أن "مجموعة من النزلاء أضرمت الحريق في أحد المهاجع، وتسببت في حرق محتوياته المعدة للنوم وتكسير الشبابيك والأبواب الداخلية وإحداث أضرار، إضافة إلى إيذاء أنفسهم بأدوات حديدية مختلفة".

وأكد أن "إدارة المركز حاولت بكل الطرق السلمية تهدئة هؤلاء وإقناعهم بالعدول عن أعمال التخريب وعدم إيذاء أنفسهم إلا أن الأمر ازداد سوءا مما استدعى تدخل قوة مناسبة من الدرك لمنع تفاقم الوضع في مهاجع أخرى وحماية نزلاء غير مشتركين في أعمال الشغب والفوضى".

وكان مركزا إصلاح وتأهيل سواقة والجويدة شمال العاصمة وجنوبها قد شهدا أعمال شغب في مارس/آذار 2006 تم خلالها احتجاز 13 عنصرا من الشرطة، ثم أطلق سراحهم إثر مفاوضات بين السجناء ومسؤولين وزعماء عشائر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة