خبراء يتوقعون هبوط أسعار النفط عام 2008   
الثلاثاء 1428/12/16 هـ - الموافق 25/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

شعلة النفط توقد الاقتصاد العالمي على الدوام (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع خبراء بالطاقة أن تنخفض أسعار النفط عام 2008 من مستوياتها الحالية التي تبلغ نحو 93 دولارا أميركيا للبرميل.

وتستند هذه التوقعات -كما ورد بتقرير نشرته صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور اليوم- إلى تباطؤ الاقتصاد الأميركي، وزيادة الإنتاج من دول داخل الأوبك وخارجها.

هذا علاوة على أن حدة التوتر بعلاقات الغرب مع إيران تتجه نحو التهدئة إلى حد ما، وأن إمدادات النفط من شمال العراق تبدو في أفضل حالاتها.

كما أن إنتاج الإيثانول والديزل الحيوي يشهد هو الآخر زيادة في معدلاته، مما يعزز اتجاه أسعار النفط نحو االهبوط.

ويتوقع الخبير بمركز تحليلات أمن الطاقة بولاية ماساشوسيتس ريك مولر أن تتراوح أسعار النفط العام القادم ما بين 80 و85 دولارا للبرميل، وربما يهبط أكثر من ذلك إذا تراجع أداء الاقتصاد الأميركي.

ويعتبر معدل 80 إلى 85 دولارا للبرميل أعلى من متوسط الأسعار لعام 2007 والتي قاربت 71 دولارا للبرميل.

على أن تدني أسعار النفط سيساعد على تخفيف الضغط على تكاليف المعيشة، ذلك أن معظم معدلات التضخم قد زادت مؤخرا بسبب ارتفاع أسعار الأغذية والطاقة.

وذكرت ذي كريستيان ساينس مونيتور أنه رغم أن ثمة تفاؤل بانخفاض أسعار النفط، فإن خبراء الطاقة يحذرون من أن كل هذه العوامل المحركة قد تتبدل إذا ما جاء شتاء هذا العام أبرد من المعتاد.

ونقلت الصحيفة على لسان كبير الاقتصاديين بمعهد البترول الأميركي بواشنطن جون فلمي قوله إن إنتاج أوبك معظم هذا العام كان أقل من المتوقع بحوالي مليون برميل في اليوم.

لكنه استدرك قائلا "علينا الانتظار لنرى ما إذا كان هذا الوضع سيستمر بعد سماعي أن المملكة العربية السعودية تضخ حاليا أربعمائة ألف برميل إضافية من النفط يوميا".

غير أن الخبراء يحذرون من أن أسعار النفط قد تتأثر كثيرا بما سيحدث للاقتصاد الأميركي. ففي عام 1998 على سبيل المثال تراجع أداء الاقتصاد فانهارت أسعار النفط بحدود 50%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة