قصف مدفعي عنيف لرفح وإصابة ثلاثة فلسطينيين   
الأحد 1422/5/23 هـ - الموافق 12/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي فلسطيني وسط حطام مركز أمني دمرته مقاتلة
إسرائيلية طراز إف 16 في رام الله أمس الأول

ـــــــــــــــــــــــ
وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي: القوانين والسيادة الإسرائيلية ستطبق إلى الأبد على بيت الشرق
ـــــــــــــــــــــــ

الدبابات الإسرائليية المنتشرة على الحدود مع مصر تطلق أربعين قذيفة على حي البرازيل ومخيم بلوك في رفح
ـــــــــــــــــــــــ
البرغوثي: استجابة كبرى من أحزاب واتحادات ونقابات عربية وإسلامية للمشاركة في يوم الغضب
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت فرع شركة الاتصالات الفلسطينية في بلدة أبو ديس بالقدس المحتلة. كما أعلن مسؤول إسرائيلي أن بلاده ستحتفظ ببيت الشرق في القدس المحتلة إلى الأبد. في غضون ذلك أصيب ثلاثة فلسطينيين في قصف مدفعي إسرائيلي على مدينة رفح بقطاع غزة.

فقد أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بشظايا قذائف المدفعية الإسرائيلية خلال قصف عنيف استهدف حي البرازيل ومخيم بلوك فجر اليوم بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

من جهتها أفادت مديرية الأمن العام الفلسطيني أن قوات الاحتلال أطلقت قرابة أربعين قذيفة من الدبابات المنتشرة على الشريط الحدودي مع مصر. كما فتحت القوات الإسرائيلية نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه منازل المواطنين مما ألحق بها خسائر جسيمة. وكان مخيم خان يونس الغربي جنوبي قطاع غزة قد تعرض مساء أمس لقصف مدفعي إسرائيلي أدى إلى إصابة فتى في الرابعة عشرة من عمره بشظايا قذيفة وألحق أضرارا جسيمة بمنازل عدة.

في هذه الأثناء أعلن أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي أن الدعوة ليوم غضب غدا الاثنين لقيت استجابة كبرى من أحزاب واتحادات ونقابات عربية وإسلامية.

وأوضح البرغوثي أن يوم غد سيتحول إلى يوم غضب عربي وإسلامي احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني. وأكد أن عددا من تلك المؤسسات أكد الخروج في عدد من العواصم العربية والإسلامية غدا في مسيرات شعبية تندد بالعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قوات الاحتلال اقتحمت مركز الاتصالات وطردت جميع العاملين فيه وأغلقته بالشمع الأحمر. وتوقع المراسل المزيد من الإجراءات الإسرائيلية المماثلة وقال إن قوات الاحتلال تسعى حاليا لشطب الوجود الفلسطيني في أبو ديس بشكل خاص.

محاولات لإسعاف مصاب فلسطيني
في مواجهات بيت الشرق
في غضون ذلك أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي عوزي لاندو أن إسرائيل ستحتفظ إلى الأبد ببيت الشرق المقر شبه الرسمي لمنظمة التحرير الفلسطينية في القدس الشرقية المحتلة والذي احتلته الشرطة الإسرائيلية مساء الخميس الماضي. وقال لاندو في تصريح للإذاعة العسكرية الإسرائيلية "إن القوانين والسيادة الإسرائيلية ستطبق إلى الأبد على بيت الشرق". وزعم أن الاستيلاء على بيت الشرق يهدف لمنع ما أسماه بالنشاطات الإرهابية للسلطة الفلسطينية في قلب القدس، على حد قوله.

وأضاف قائلا "إذا غادرنا يوما ما هذا المبنى الذي هو ملك خاص فإن النشاطات التي ستقوم فيه ستكون متطابقة تماما مع القانون الإسرائيلي". وكانت قوات الاحتلال قد اشتبكت أمس مع محتجين خارج المكتب الرئيسي لمنظمة التحرير الفلسطينية في بيت الشرق.

وأصيب عشرة فلسطينيين بجروح جراء استخدام الشرطة الإسرائيلية القوة لتفريق عشرات من الفلسطينيين. وحاولت حنان عشراوي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وبرفقة عشر شخصيات فلسطينية أخرى عبور الحواجز المنصوبة في محيط بيت الشرق لكن الشرطة الإسرائيلية صدتهم. واشتبكت الشرطة الإسرائيلية بالأيدي مع عشرات من الفلسطينيين الذين طالبوا بإخلاء المبنى الذي يرمز لمطالبتهم بأن تصبح القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية في المستقبل.

وكانت إسرائيل قد احتلت بيت الشرق وعشرة مكاتب فلسطينية أخرى في القدس الشرقية المحتلة. واعتبرت الحكومة الإسرائيلية عملية الاحتلال بمثابة رد على العملية الفدائية في القدس الغربية الخميس الماضي والتي أدت إلى سقوط 16 قتيلا بينهم منفذ العملية إضافة إلى ثمانين جريحا.

كما شهدت مدينة الخليل بالضفة الغربية أمس مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود إثر محاولة بعض المستوطنين الاعتداء على الفلسطينيين والإصرار على التحرش بهم تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ياسر عرفات
جهود دبلوماسية
وفي السياق ذاته تواصلت الجهود الدبلوماسية الدولية للضغط على إسرائيل والفلسطينيين من أجل تهدئة الأوضاع ومنع خروجها عن السيطرة خصوصا مع استمرار تداعيات احتلال بيت الشرق رمز الطموح الفلسطيني لإقامة دولة مستقلة. ومن المقرر أن يصل اليوم مبعوث أميركي لإجراء مباحثات مع قادة الجانبين في وقت تستمر فيه المواجهات الميدانية.

فقد قالت مصادر دبلوماسية فلسطينية وإسرائيلية أن نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفد ستايرفيلد سيزور المنطقة اليوم لإجراء محادثات مع قادة الجانبين.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بعث برسائل لقادة كل من الولايات المتحدة وروسيا والصين والنرويج والاتحاد الأوروبي والأمين العام للأمم المتحدة، حثهم فيها على التحرك العاجل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لبيت الشرق ونحو تسع مؤسسات فلسطينية اجتماعية ومقر محافظة القدس في بلدة أبو ديس القريبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة