تحليل الدم قد يقي من تشنج الحمل   
الجمعة 1423/1/22 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال باحثون أميركيون إنه يمكن عن طريق تحليل الدم التعرف على احتمال إصابة الحوامل بحالة تعرف بتشنج الحمل وذلك قبل ظهور الأعراض.

وتصاب نحو 5% من الحوامل بأعراض تشنج الحمل ومن بينها ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل وارتفاع نسبة البروتين في الدم.

فقد توصل فريق في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن إلى أن الحوامل اللائى يصبن بحالة تشنج الحمل يكون لديهن مستويات أعلى من الحد الطبيعي لبروتين يسمى (إس.إتش.بي.جي) في أوائل الحمل.

وقال الدكتور مايلز ولف الذي قاد فريق البحث إن "الدراسة أوضحت أن عامل الخطورة يمكن اكتشافه قبل ظهور الأعراض بأسابيع عديدة مما قد يعرفنا بمن سيصاب بتشنج الحمل".

وأضاف الطبيب رافي تادهاني الذي كان ضمن فريق الدراسة "قد يكون تشنج الحمل قاتلا وللأسف لا نعرف كيف نعالج المصابات بهذه الحالة، التوصل لوسيلة للتنبؤ بمن ستصبن بالحالة هو خطوة أولى ضرورية لتطوير العلاج لها".

يشار إلى أنه إذا لم تعالج أعراض هذه الحالة فإنها قد تسبب نوبات تشنج قد تؤدي إلى الفشل الكلوي والكبدي أو الوفاة.

ويمكن التعامل مع أعراض تشنج الحمل دون معالجتها باستخدام الأدوية المدرة للبول والراحة في الفراش. وتبدأ الأعراض في الأسبوع العشرين من الحمل وقد تضطر المصابات بأخطر الأعراض إلى الولادة قبل اكتمال فترة الحمل مما يعرض الجنين للمزيد من الخطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة