حكومة بلغراد تدعو صرب كوسوفو لمقاطعة الانتخابات   
الجمعة 1428/9/2 هـ - الموافق 14/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:22 (مكة المكرمة)، 22:22 (غرينتش)
تاديتش (يمين) ورئيس وزرائه اتفقا على موقف موحد من انتخابات كوسوفو (الفرنسية-أرشيف)

دعت بلغراد صرب كوسوفو إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني, مطالبة بإرجائها إلى موعد لاحق.
 
وقالت حكومة رئيس الوزراء الصربي فويسلاف كوستونيتشا في بيان إنه بعد مشاورات مع الرئيس الصربي بوريس تاديتش فإن الحكومة قررت دعوة الصرب إلى عدم المشاركة في الانتخابات.
 
وحول الانتخابات البلدية التي ستجرى في نفس التاريخ أوضح البيان أن الحكومة والرئيس سيواصلان مشاوراتهما بشأنها.
 
وأضافت الحكومة أنها "تعتقد أن بعد ثمانية أعوام من استقدام بعثة الأمم المتحدة إلى كوسوفو لم تتحقق شروط أساسية لضمان الأمن للصرب والحياة الحرة".
 
بدوره وجه تاديتش النداء نفسه إلى صرب الإقليم, معتبرا أن الانتخابات القادمة ستأتي "بنتائج عكسية" بسبب المفاوضات الجارية حول وضع الإقليم, مطالبا بإرجائها حتى يتم التوصل إلى تسوية مقبولة من طرفي النزاع.
 
وتدير الأمم المتحدة الإقليم منذ عام 1999 إثر عمليات قصف قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) للقوات الصربية.
 
حكومة بلغراد شككت في نجاح قوات الأطلسي في كسوفو (رويترز-أرشيف)
بقاء الناتو
من جهة أخرى قال الأمين العام لحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر إن قوات الحلف الموجودة بكوسوفو لا تزال ضرورية لحفظ السلام بالإقليم.
 
وأوضح دي هوب شيفر -عقب لقائه بوزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في برلين- أن قواته توفر الأمن للأغلبية الألبانية بالإقليم وكذلك للأقلية الصربية.
 
من جانبه قال شتاينماير إنه لا بديل عن إجراء محادثات ثلاثية حول مستقبل إقليم كوسوفو بمشاركة الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.
 
دعوة روسية
وكانت موسكو دعت أمس إلى منح الأطراف المعنية بكوسوفو فترة زمنية كافية للتوصل إلى تسوية سلمية.
 
ودعا المسؤول بوزارة الخارجية الروسية ألكسندر كونوزين إلى عدم اعتماد العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل الذي حدده مجلس الأمن موعدا نهائيا لتقرير بقاء إقليم كوسوفو تحت السيادة الصربية أو الاستقلال عنه.
 
وقال المسؤول الروسي إنه يتوجب على مجلس الأمن، في حال عدم توصل طرفي النزاع لتسوية مقبولة بحلول التاريخ المنصوص عليه في قراره الأخير، أن يبحث المسألة ويمنح الطرفين فترة كافية حتى لو تجاوزت الموعد المحدد.
 
يشار إلى أن العاشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل هو الموعد الذي يفترض أن يقوم فيه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون برفع تقريره إلى مجلس الأمن حول تطورات المفاوضات بين صربيا وإقليم كوسوفو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة