فرنسا تفقد نقطة أمام أورغواي قد يكلفها الخروج مبكرا   
الخميس 1423/3/26 هـ - الموافق 6/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
خيبة أمل تسيطر على ديسايي وفييرا بعد خسارة نقطة ثمينة

فقد المنتخب الفرنسي حامل اللقب نقطة ثمينة في بطولة كأس العالم قد يكلفه الخروج من الدور الأول إثر تعادله السلبي أمام الأورغواي بدون أهداف في المباراة التي جرت اليوم الخميس في بوسان في ختام مباريات الجولة الثانية من المجموعة
الأولى.

وبهذه النتيجة تصدرت الدانمارك ترتيب المجموعة برصيد أربع نقاط بفارق الأهداف عن السنغال وهما تعادلتا معا 1-1. وفي الجولة الأخيرة ستلعب فرنسا مع الدانمارك, والسنغال مع الأورغواي, وتحتاج كل من الدانمارك والسنغال إلى التعادل لبلوغ الدور الثاني.

الجمهور الفرنسي حزين لهذه النتيجة
أما فرنسا فاحتفظت بأملها في بلوغ الدور الثاني لكن يتوجب عليها التغلب على الدانمارك بفارق هدفين لتتفادى أن تصبح ثالث دولة حاملة اللقب تخرج من الدور الأول بعد إيطاليا عام 1950 والبرازيل عام 1966.

وهذه هي أول مباراة تنتهي بالتعادل السلبي خلال هذه البطولة, علما بأن آخر حالة حدثت حينما كان المنتخب الفرنسي طرفا في المباراة عندما تعادل صفر-صفر مع نظيره الإيطالي في ربع نهائي 1998 قبل أن يفوز عليه بركلات الترجيح.

وأجرى مدرب منتخب فرنسا تعديلا واحدا على التشكيلة التي لعبت المباراة الافتتاحية ضد السنغال فأشرك يوهان ميكو مكان يوري دجور كاييف المصاب أيضا.


لاعب أورغواي ريكوبا يقفز فوق الفرنسي تورام

ولعبت الأورغواي منذ البداية بطريقة دفاعية بحتة واكتفت بإبعاد الخطر عن مرماها بقيادة قائدها الصلب باولو مونتيرو, واعتمدت على الهجمات المرتدة السريعة بقيادة مهاجمها الفارو ريكوبا.
ونزلت فرنسا بقوة في بداية المباراة واعتمدت على التمريرات السريعة بغية
مفاجأة دفاع أورغواي المتكتل, لكن الهجمات افتقدت إلى اللمسة الأخيرة الصحيحة.

إصابة لوبوف وطرد هنري
وشهد الشوط الأول سلسلة من الفرص الفرنسية بدأت في الدقيقة الثامنة حيث مرر ميكو كرة أمامية باتجاه تيري هنري لم يستطع الأخير اللحاق بها, وبعد دقيقة سجل ديفد تريزيغيه هدفا لم يحتسبه الحكم بداعي التسلل إثر تمريرة من بوتي. وقام ويلتورد وميكو بلعبة مشتركة رائعة ومرر الأخير باتجاه هنري داخل المنطقة لم يحسن استغلالها في الدقيقة 14.

الفرنسي هنري يضرب قدم روميرو الأمر الذي دفع الحكم لطرده

وتلقى المنتخب الفرنسي ضربة أولى عندما أصيب مدافعه المخضرم فرانك لوبوف في فخذه وخرج ليحل مكانه فانسان كانديلا فلعب في مركز الظهير الأيمن مكان ليليان تورام الذي لعب في مركز قلب الدفاع.

وتعرض الديوك لضربة ثانية مؤلمة عندما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه هنري إثر لعبة مشتركة مع مارتشيلو روميرو, فازدادت مهمة المنتخب الفرنسي صعوبة بعد أن اضطر إلى خوض 65 دقيقة بعشرة لاعبين في مباراة كان مدعوا للفوز بها.

واستغل ريكوبا هجمة مرتدة سريعة ليطلق كرة قوية في الدقيقة 27 صدها بارتيز بساقه وأبعدها خارج المنطقة, ثم ركلة حرة مباشرة نفذها ريكوبا وارتمى عليها بارتيز في الدقيقة 32.

وتدخل بارتيز مرتين لإنقاذ مرماه عندما صد كرتين صاروخيتين لريكوبا على التوالي. ونجح ريكوبا -الذي شكل خطرا دائما على الدفاع الفرنسي بفضل حرفنته- أن يتخطى بارتيز الذي خرج لملاقاته على الجهة اليمنى وعندما انكشف أمامه المرمى سدد في الشباك من الخارج.

و
تريزيغيه لم يصدق ما يحدث على أرض الميدان
في الشوط الثاني تواصلت الفرص الفرنسية، حيث كان حارس أورغواي بالمرصاد لكرة سددها تريزيغيه في الدقيقة 57, ثم تدخل لإبعاد كرة لكانديلا د 59 ونفذ ميكو ركلة حرة في الدقيقة 79 طار لها كاريني وأبعدها خارج المنطقة.

مشاركة سيسي
وأخرج المدرب الفرنسي تريزيغيه وأشرك مكانه جبريل سيسيه لكنه لم يفعل شيئا في الدقائق التسع التي خاضها باستثناء تسديدة زاحفة لم تشكل أي خطر على كاريني في الدقيقة 84.
وتميزت الدقائق العشر الأخيرة بالحذر من المنتخبين لأن أي خطأ يعني خروج
الخاسر نهائيا من البطولة, وأنقذ بارتيز منتخب بلاده من الخروج المبكر عندما تصدى ببراعة لكرة ماغالانيس في اللحظات الأخيرة لتتنفس فرنسا بأكملها الصعداء.

قالوا بعد المباراة

روجيه لومير (مدرب فرنسا):
"لم يخرج المنتخب الفرنسي من المنافسة. أوجه التحية لجميع اللاعبين لأنهم قدموا أكثر من قدراتهم خصوصا بعد طرد هنري. الأمل قائم. علينا أن نلعب مباراة كبيرة ضد الدانمارك وهذا أمر ممكن. لم نتمكن من التسجيل اليوم, إنه أمر مؤسف لأن فارق الأهداف سيكون حاسما. إذا حققنا نتيجة كبيرة في مباراتنا الأخيرة سنتأهل".

فيكتور بوا (مدرب أورغواي):
لم نلعب في البداية بشكل جيد، لكن الأمر تحسن فيما بعد تدريجيا. كان باستطاعتنا التسجيل, لكن التعادل نتيجة منطقية.

داريو رودريغيز (لاعب وسط أورغواي):
"لم نتمكن من استغلال الفرص التي سنحت لنا, أخشى أن نكون
متعبين عندما نواجه السنغال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة