شهيد من الجهاد الإسلامي والاحتلال يعتقل فلسطينية   
الخميس 1425/9/8 هـ - الموافق 21/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

فلسطينيات يبكين الشهيد سعدي أبو العيش (الفرنسية

استشهد أحد عناصر الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اليوم الأربعاء في هجوم على موقع عسكري إسرائيلي قرب الحدود مع مصر في رفح جنوب قطاع غزة.

وقال متحدث باسم الحركة إن جهاد أحمد حسنين (21 عاما) من سرايا القدس قد استشهد بعد تفجيره ومجموعة من رفاقه عبوة في موقع ترميد العسكري الإسرائيلي.

كما استشهد شاب فلسطيني في مخيم رفح للاجئين جنوبي قطاع غزة هو أحمد بريكة (29 عاما) فجر اليوم بعد إطلاق نيران دبابة إسرائيلية عليه.

ومن جهة أخرى اعتقل الجيش الإسرائيلي اليوم أحلام عبد الجواريش (29 عاما) في بيت لحم في الضفة الغربية بتهمة التخطيط لتنفيذ عملية فدائية في إسرائيل.

وكان الجيش الإسرائيلي قتل في أبريل/ نيسان 2003 محمود صلاح زوج أحلام وشقيقها عدنان جواريش من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح.

جندي إسرائيلي أصيب بكمين لكتائب شهداء الأقصى (الفرنسية)
ومن جهتها تبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قتل جندي إسرائيلي أمس في هجوم نفذه مقاومون على قاعدة عسكرية إسرائيلية قرب بلدة عرابه جنوب مدينة جنين.

وقالت شهداء الأقصى إن العملية تأتي ردا على اغتيال محمود خليفة المسؤول في الحركة مع مقاومين آخرين في جنين الشهر الماضي.

وإثر مصرع الجندي الإسرائيلي اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة عرابة وباشرت حملة دهم واعتقالات.

أما سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي فقد تبنت في بيان أرسل للجزيرة تفجير جرافة إسرائيلية في حي البرازيل بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة مؤكدة أن الهجوم أدى إلى مقتل وإصابة من كان بداخلها.

في غضون ذلك تسلم الفلسطينيون من الاحتلال الإسرائيلي جثث أربعة مقاومين، استشهد اثنان منهم صباح الثلاثاء برصاص جيش الاحتلال قرب بيت حانون بشمالي قطاع غزة.

أما الآخران فاستشهدا قبل أيام في رفح بجنوبي القطاع، كما استشهد مقاوم خامس متأثرا بجروح أصيب بها خلال عملية فدائية أمس عند معبر كيسوفيم بوسط القطاع.

موفاز وشاس
شاوول موفاز مع عوفاديا يوسف(الفرنسية)
وبخصوص خطة الانسحاب الإسرائيلي من غزة يلتقي اليوم مجددا وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز الزعيم الروحي لحزب شاس المتشدد في محاولة للحصول على دعمه لخطة الانسحاب تلك.

وسبق لموفاز أن التقى الحاخام عوفاديا يوسف في وقت سابق من هذا الشهر من دون أن ينجح في إقناعه بقبول الخطة.

وكان الزعيم الروحي لحزب شاس الذي لديه 11 نائبا في الكنيست, قد أعرب عن معارضته لخطة الانسحاب من غزة لكنه ألمح لإمكانية إعادة النظر في رفضه إذا تبين له أن الخطة تؤدي لإنقاذ حياة يهود.

وفي تطور ذي صلة ندد موفاز بدعوات وجهها بعض الحاخامات إلى جنود الاحتلال بعصيان الأوامر الموجهة إليهم بإجلاء المستوطنين.

واعتبر أن هذه الدعوات إلى العصيان غير مقبولة وتستوجب الإدانة لأنها ستثير الحقد وتفكك اللحمة الوطنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة