دراسة تكشف تحور فيروس إنفلونزا الطيور إلى سلالة خطرة   
الأحد 1426/10/12 هـ - الموافق 13/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)
فيروس إنفلونزا الطيور قتل 24 شخصا في فيتنام (الفرنسية)

كشفت دراسة علمية أجريت في فيتنام أن الفيروس القاتل المسبب لمرض إنفلونزا الطيور إتش5أن1 تحور إلى سلالة أكثر خطرا قد تتكاثر بفاعلية أكبر بين الثدييات.
 
ونقلت مصادر صحفية فيتنامية عن تشاو باو مدير قسم البيولوجيا الجزيئية في معهد باستور -وهو مركز أبحاث إنفلونزا الطيور في فيتنام- قوله إن فك شيفرة 24 عينة أخذت من دجاج وآدميين، أظهر حدوث تحور واضح في الأنتجين وهو مادة غريبة تحث جهاز المناعة في الجسم على تكوين الأجسام المضادة.
 
وأضاف أن الدراسة اكتشفت أيضا حدوث تحور في جين بي.بي2 في عينة من الفيروس أخذت من مريض في دونغ ثاب جنوبي فيتنام كان قد توفي مطلع هذا العام. ويسمح هذا التحور بالتكاثر النشط للفيروس في الثدييات.
 
وبينما لم تتوصل الدراسة إلى نتيجة بشأن قدرة الفيروس على الانتقال بسهولة بين الآدميين, قالت إن الفيروس قادر على مقاومة عقاري أماتادين وريمانتادين المضادين للإنفلونزا.
 
الصين لم تحدد موعد توزيع العقار للمستهلكين (الفرنسية)
عقار مضاد
ومع استمرار الهلع العالمي من انتشار المرض أعلنت الصين تطويرها عقارا مماثلا لدواء تاميفلو المضاد للوباء استعدادا لمواجهته في حال انتشاره بين البشر. وقال معهد غوانغتشاو لأمراض الجهاز التنفسي إن العقار سيكون فعالا في القضاء على الفيروس.
 
ولم تسجل الصين بعد وقوع إصابة آدمية بالمرض الذي قتل أكثر من 60 شخصا في آسيا منذ العام 2003 رغم أن منظمة الصحة العالمية تساعد في التحقيق في حالة إصابة آدمية محتملة بالمرض في إقليم هونان الذي وقع فيه تفش للمرض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
 
ولم تذكر التقارير متى سيتوفر العقار أو مدى أوجه الشبه بينه وبين العقار تاميفلو الذي تنتجه شركة روش القابضة السويسرية للأدوية. وتنصح منظمة الصحة العالمية في حالة عدم وجود مصل للمرض بأن تخزن الحكومات عقار تاميفلو الذي لا يعالج المرض بل يخفض من حدته وقد يساعد في إبطاء تفشيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة