قتلى وجرحى بتفجير في بلوشستان   
الخميس 1434/7/14 هـ - الموافق 23/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)

مناطق متفرقة من بلوشستان تشهد تفجيرات واضطرابات عرقية وطائفية متكررة (الفرنسية-أرشيف)

قتل 11 شرطيا باكستانيا ومدني واحد في تفجير هز مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان بجنوب غرب باكستان. وقالت الشرطة إن التفجير الذي نجم عن زرع قنبلة في عربة صغيرة خلف أيضا 23 جريحا.

وقبل عشرة أيام, نجا أحد قادة الشرطة المحليين في كويتا من تفجير, خلف ستة قتلى و46 جريحا, ضمن موجة العنف بالمنطقة.

يُشار إلى أن بلوشستان المجاورة لكل من أفغانستان وإيران تشهد اضطرابات ومواجهات عرقية وطائفية متجددة.

على صعيد آخر, وفي وقت سابق, أعرب رئيس الوزراء الباكستاني المقبل نواز شريف الذي فاز حزبه مؤخرا بالانتخابات التشريعية، عن انفتاحه على محادثات سلام مع حركة طالبان، التي توصف بأنها أبرز المسؤولين عن موجة من الهجمات الدامية في باكستان. وقال شريف إن ذلك يعتبر أولوية بالنسبة إلى الحكومة المقبلة.

وكان شريف، رئيس الوزراء السابق حتى الانقلاب العسكري عام 1999، قد أعرب عن دعمه لعملية سلام محتملة مع طالبان خلال الحملة الانتخابية.

وقد كثفت الحركة الهجمات ضد الأحزاب العلمانية خلال فترة الحملة الانتخابية، وهددت بقتل الباكستانيين الذين يتوجهون إلى صناديق الاقتراع.

وفي السنوات الأخيرة، أبرمت الحكومات السابقة اتفاقات سلام محلية مع فصائل من طالبان بما فيها طالبان الباكستانية، في معاقلها القبلية في شمال غرب البلاد على الحدود مع أفغانستان، لكن المسلحين كانوا يغتنمونها كل مرة لإعادة تعزيز مواقعهم قبل فسخ الهدنة.

وقد أعلن المتحدث باسم طالبان الباكستانية إحسان الله إحسان أنهم ينتظرون أن تؤلف الأحزاب السياسية الحكومة، لكنه قال إن "كل من يدخل في نزاع مع الإسلام" سيكون هدفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة