صبري يتوجه إلى نيويورك ليبحث مع أنان عودة المفتشين   
الاثنين 1422/12/19 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناجي صبري
غادر وزير الخارجية العراقي ناجي صبري بغداد متوجها إلى نيويورك لإجراء مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان هي الأولى منذ أكثر من عام وتشمل موضوعات شائكة من بينها عودة مفتشي الأسلحة إلى العراق. وفي هذه الأثناء ألمحت صحيفة عراقية اليوم إلى أن السلطات في بغداد قد تسمح بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين في حالة تحديد جدول زمني محدد لمهمتهم في الأراضي العراقية.

وقال الوزير العراقي قبل مغادرته بغداد إن العراق والأمم المتحدة وافقا على عقد جولة ثانية من المباحثات في السابع من هذا الشهر. وأعرب عن أمله بأن تركز هذه الجولة من الحوار على تحقيق أماني الشعب العراقي المتمثلة في رفع الحصار المفروض على بلدهم إضافة إلى وقف الهجمات الأميركية البريطانية على العراق.

ومن جهته أعرب نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان عن أمله في أن تؤدي هذه المباحثات إلى رفع الحصار عن العراق "بعيدا عن التسلط الأميركي".

ويأتي استئناف الحوار بين العراق والمنظمة الدولية كجزء من حملة دبلوماسية أطلقتها بغداد لتتجنب, على ما يبدو, هجوما عسكريا أميركيا ضدها.

عودة مشروطة

صحيفة بابل: "ربما يكون هناك قول آخر" إذا حدد برنامج زمني لعمل المفتشين يعقبه رفع الحظر عن العراق"
وفي غضون ذلك ألمحت صحيفة عراقية اليوم إلى أن السلطات في بغداد قد تسمح بعودة مفتشي الأسلحة الدوليين في حالة تحديد جدول زمني محدد لمهمتهم في الأراضي العراقية.

وقالت صحيفة "بابل" إن الخلاف الرئيسي مع الأمم المتحدة حول هذا الملف يكمن في إصرار الولايات المتحدة على بقاء المفتشين إلى مدة غير محددة. وأشارت الصحيفة إلى احتمال تغيير في موقف العراق من مسألة عودة المفتشين التي يرفضها، وقالت إنه "ربما يكون هناك قول آخر" إذا حدد برنامج زمني لعملهم يعقبه رفع الحظر عن العراق.

وقالت الصحيفة إن "أحد أهم أسباب رفضنا عودة المفتشين، عدا أسباب وجودهم أساسا، هو أن الأميركيين يريدون لهذه اللجان أن تبقى إلى ما لا نهاية وهذا يعني استمرار الحصار الجائر".

وأضافت الصحيفة "لو كانت الإدارة الأميركية وذيلها بريطانيا حريصتين وصادقتين في ادعاءاتهما لحددتا برنامجا زمنيا لعمل هذه اللجان يعقبه مباشرة رفع الحصار, وعندئذ ربما يكون هناك قول آخر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة