مقتل 17 مدنيا أفغانيا في الغارات الأميركية شرق كابل   
الاثنين 1426/5/28 هـ - الموافق 4/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:38 (مكة المكرمة)، 10:38 (غرينتش)
العمليات الأميركية لا تزال مستمرة بشرق أفغانستان (الأوروبية-أرشيف)

كشفت مصادر أفغانية مسؤولة النقاب عن مقتل 17 مدنيا بينهم عدد من النساء والأطفال في قصف طائرات أميركية لمنطقة يعتقد أن مسلحين موالين لحركة طالبان يتحصنون بها شرق كابل الأسبوع الماضي.

وأعلن أسد الله وفا محافظ كونار اليوم الاثنين أنه لا يملك أرقاما محددة, مشيرا إلى أن عدد الضحايا المدنيين قد يزيد على 17. وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قد أعرب في وقت سابق عن قلقه بشأن الضحايا المدنيين في العمليات التي تشنها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وكانت طائرات أميركية قد شنت غارة على قرية شيشال في مقاطعة كونار التي ينتشر فيها عدد كبير من المسلحين الموالين لحركة طالبان خلال عملية بحث عن فريق استطلاع عسكري مفقود. واعترف الجيش الأميركي بالقصف لكنه لم يؤكد سقوط مدنيين.

وجاءت هذه العمليات عقب سقوط مروحية أميركية من طراز "شينوك" الثلاثاء الماضي في منطقة كونار الوعرة بعد أن أصابتها قذيفة مضادة للدبابات (آر بي جي) أطلقها مسلحون تابعون لحركة طالبان, حيث قتل أفراد طاقم المروحية الـ16 وبينهم ثمانية من وحدة النخبة في قوات البحرية.

من جهة أخرى ذكرت وسائل إعلام أميركية أن وحدات الإنقاذ الخاصة التابعة للجيش الأميركي تمكنت من العثور على أحد الجنود الذين فقدوا منذ الثلاثاء الماضي في شرق أفغانستان.
 
وأفاد مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن اسمه أن الجندي الذي كان من ضمن فريق مكون من ستة أشخاص وجد في صحة جيدة، ولكنه لم يفصح عن اسم الجندي، كما لم يشر إلى المكان الذي وجد فيه.
 
وقالت حركة طالبان في وقت سابق إنها قتلت سبعة "جواسيس" أميركيين قبل إسقاط مروحية شينوك التي قتل فيها 16 شخصا وليس 17 كما تردد سابقا. وقد تم قبل يومين العثور على جميع الجثث ونقلت إلى الولايات المتحدة.
 
على صعيد آخر أفرجت القوات الأميركية بأفغانستان عن 57 أفغانيا كانوا معتقلين لديها للاشتباه في أنهم أعضاء في حركة طالبان.

ويمثل المفرج عنهم جزءا من مجموعة تتألف من 199 شخصا ما زالوا محتجزين في مركز الاعتقال العسكري الأميركي بقاعدة باغرام الجوية شمال كابل. ومن المقرر أن يفرج عن بقية المجموعة في إطار برنامج للمصالحة الوطنية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة