احتياطات بعمان لمواجهة الإعصار وأنباء عن تراجع قوته   
الثلاثاء 19/5/1428 هـ - الموافق 5/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

أمواج عالية ورياح بلغت سرعتها 260 كلم في الساعة سبقت الإعصار (الفرنسية)

قالت وزارة النفط العمانية إن قوة الإعصار غونو في بحر العرب بدأت -على ما يبدو- في التراجع. وأضافت الوزارة أن عمليات تكرير النفط واستخراجه عادت إلى طبيعتها.

يأتي هذا في وقت أعلنت فيه حالة الطوارئ في صفوف الجيش والشرطة بسلطنة عمان لمواجهة الإعصار الذي بلغت سرعة الرياح فيه 260 كيلومترا في الساعة.

وقالت وكالة الأنباء العمانية إن تأثيرات الإعصار المداري غونو بدأت تصل إلى سواحل السلطنة، مشيرة إلى أن معظم الولايات الواقعة على الساحل الشرقي تتعرض حاليا لسقوط أمطار غزيرة مصحوبة برياح قوية.

وبحسب مسؤولين فإن ارتفاع الأمواج بلغ 12 مترا. وتوقعوا أن تزيد قوة الإعصار وسرعة رياحه خلال الساعات المقبلة مصحوبة بعواصف رعدية وأمطار غزيرة.

صورة بالأقمار الصناعية توضح تأثيرات الإعصار على منطقة الخليج (الفرنسية)
ويتمركز حاليا مركز الإعصار في بحر العرب على بعد 282 كلم تقريبا من سواحل المنطقة الواقعة بين رأس الحد (أقصى شرق الساحل العماني) وجزيرة مصيرة قبالة الشواطئ الجنوبية للسلطنة.

وتوقعت وكالة الأرصاد الجوية أن يمتد تأثير الإعصار إلى جميع المناطق الشرقية والوسطى ومحافظة مسقط ومنطقة الباطنة ومحافظة مسندم، مصحوبا بأمطار غزيرة ورياح قوية وأمواج عالية جدا. كما يؤثر على منطقتي الظاهرة والداخلية ومحافظة البريمي بأمطار رعدية غزيرة جدا ورياح قوية.

توقع مدير قسم التنبؤات الجوية في السلطنة بدر الرمحي أن يضرب الإعصار سواحل السلطنة هذا المساء وأن يأثر على منطقة الخليج ككل.

وقال مراسل الجزيرة إن استعدادات مكثفة تجري لمواجهة آثار الإعصار وسط توقعات بأنه سيصيب حركة التنقل في السلطنة بالشلل.

ترقب وحذر في العاصمة مسقط قبل وفوع الإعصار (الفرنسية)
وأضاف المراسل أن مقدمات الإعصار ظهرت الآن في شكل أمطار بين المتوسطة والغزيرة مع أمواج عالية جدا ورياح شديدة على سواحل المنطقة الشرقية. ولم تعلن حتى الآن أي إصابات بشرية أو أضرار مادية.

كما أعلن مسؤول بوزارة النفط إعادة فتح ميناء الفحل بسلطنة عمان بعد إغلاقه لفترة وجيزة بسبب العاصفة.

وفي محاولة لتلافي آثار الإعصار نشرت السلطات فرقا إغاثية في المناطق المتوقع تعرضها لأضرار ناجمة عن الإعصار.

كما دعت سكان المناطق التي ستتأثر بالإعصار إلى أخذ الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من أعمدة الكهرباء والمحولات القريبة من المنازل وترشيد استخدام الطاقة للتخفيف من الضغط على الشبكة.

تأثير محدود
وفي السعودية أكدت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة أن تأثير الإعصار سيكون محدودا.

وقالت في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "لا تأثير مباشرا لهذا الإعصار على الأجزاء الوسطى والشرقية للمملكة، ما عدا نشاط في الرياح السطحية على الساحل الشرقي قد تصل إلى 40 كلم/ساعة".

وفي الإمارات قال متحدث من قسم الأرصاد الجوية إن تأثير الإعصار على الدولة سيكون ضعيفا.

وأضاف المتحدث أنه "سيكون هناك على الأرجح عواصف رعدية خفيفة مع ارتفاع في الأمواج على الساحل الشرقي بعد ظهر الأربعاء على أبعد تقدير".

وفي اليمن نقلت وكالة الأنباء اليمنية عن الأمين العام للمجلس المحلي لمحافظة المهرة (شرق) سالم عبد الله نيمر قوله إن "فرقا من الدفاع المدني انتشرت على طول سواحل المحافظة تحسبا لوقوع أي أضرار تنتج عن الإعصار المداري القادم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة