مقتل سبعة في قصف جوي أميركي وسط أفغانستان   
السبت 21/3/1426 هـ - الموافق 30/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:50 (مكة المكرمة)، 19:50 (غرينتش)
الأفغان كثيرا ما كانوا ضحية القصف الأميركي (الفرنسية-أرشيف)
 
قصفت الطائرات الحربية الأميركية موقعا يشتبه في أنه معسكر لتدريب المسلحين في ولاية أورزغان وسط أفغانستان.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إن الهجوم الذي وقع أمس أسفر عن مقتل أربعة مسلحين وثلاثة مدنيين هم رجل وامرأة وطفل، إضافة إلى جرح عدد آخر بينهم طفلان.
 
ولم يذكر البيان تفاصيل أخرى عن الهجوم أو اسم المنطقة التي يقع فيها المعسكر المحتمل، والقريبة من ولاية قندهار المعقل السابق لحركة طالبان جنوبي البلاد.
 
وقد اشتكى مسؤولون أفغان ومنظمات إنسانية مرارا من وقوع ضحايا مدنيين جراء العمليات العسكرية التي تشنها القوات الأميركية في أفغانستان. وحذر هؤلاء من أن استمرار الأميركيين بإتباع أسلوب القبضة الحديدية في تعقب فلول طالبان يكسب المسلحين تعاطفا من السكان المحليين.
 
وجاء الإعلان عن القصف الأميركي بعد ساعات من مقتل ثلاثة عسكريين أفغان وثلاثة مدنيين باشتباكات جرت بين الشرطة والجيش الأفغانيين في مدينة هيرات غربي البلاد مساء أمس، إثر خلاف بين أفرادهما بعد أن قتل جندي بالرصاص امرأة شك في أن بحوزتها قنابل.
 
وقد أمر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بالتحقيق في الحادث وأرسل فريق محققين إلى المدينة، وتعهد في بيان صدر عن مكتبه بمعاقبة المسؤولين عن الاشتباكات.
 
الانتخابات
كرزاي يواجه تحديا لضمان إجراء الانتخابات (رويترز-أرشيف)
وتتزامن هذه التطورات مع بدء عملية الترشح لانتخابات البرلمان والمجالس المحلية المقرر عقدها يوم 18 سبتمبر/أيلول القادم.
 
وقال رئيس اللجنة الانتخابية باسم الله بسمال بمؤتمر صحفي في كابل إن عملية تسجيل المرشحين ستستمر على مدار ثلاثة أسابيع حتى 19 مايو/أيار القادم.
 
وسيتنافس المرشحون على الفوز بمقاعد مجلس النواب البالغة 249 مقعدا، إضافة إلى 420 مقعدا مخصصة للمجالس المحلية بولايات أفغانستان البالغة 34 ولاية.
 
وتوقع رئيس اللجنة الانتخابية أن يتراوح عدد المرشحين بهذه الانتخابات بين خمسة وعشرة آلاف مرشح.
 
ويشترط في المرشحين أن يكونوا من حاملي الجنسية الأفغانية منذ عشر سنوات على الأقل وألا تقل أعمارهم عن 25 سنة لمجلس النواب و35 سنة للمجالس الإقليمية، وألا يكونوا تعرضوا إلى إدانات بجرائم أو حرموا من حقوقهم المدنية في أي محكمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة