العالم يحتفل بالعام الجديد   
الخميس 10/3/1436 هـ - الموافق 1/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)

شهدت عدة مدن في أنحاء العالم الليلة الماضية احتفالات بحلول العام الجديد، بعد أن ودّع العالم عاما مضطربا عصفت به الحروب وويلاتها، وتفشى فيه وباء إيبولا القاتل، وكثرت فيه كوارث الطيران المفجعة.

وسبقت مدينة سيدني الأسترالية كل حواضر العالم إلى استقبال عام 2015 باحتفالات صاخبة وألعاب نارية أضاءت سماء مرفأ المدينة.

وشهد احتفالات سيدني جمهور يقدر بأكثر من مليون شخص، ظلت أنظارهم شاخصة إلى السماء طوال 12 دقيقة لمشاهدة أطنان من الألعاب النارية وهي تنفجر لترسم لوحات بديعة تعكس تطلعاتهم لعام جديد يختلف عن سابقه.

دبي شهدت احتفالات كبيرة وألعابا نارية وضوئية (رويترز)
وفي نيوزيلندا، اشتعلت سماء مدينة أوكلاند بالألعاب النارية ما إن بدأت عقارب الساعة العملاقة التي وضعت في برج سكاي عدها التنازلي لبدء الاحتفالات.

كما احتفلت هونغ كونغ -بدورها- بالمناسبة نفسها، وتجمع نحو مائتي ألف من سكانها لمشاهدة ألعاب ضوئية رائعة، ودام الاستعراض الضوئي في هونغ كونغ ثماني دقائق أشعل ناطحات السحاب الكبيرة.

وفي طوكيو، أطلق نحو ألفي شخص بالونات حملت تمنياتهم للعام الجديد بجانب برج طوكيو، ومن المتوقع وصول نحو ثلاثة ملايين زائر إلى العاصمة اليابانية لزيارة معبد ميجي جينجو الأكثر شهرة في البلاد.

غير أن جاكرتا عاصمة إندونيسيا لم تنعم بأجواء احتفالية مماثلة، ذلك أن كارثة تحطم طائرة "إير آسيا" والانزلاقات الأرضية التي شهدتها جزيرة جاوة لا تزالان ماثلتان في أذهان سكانها، ونظمت أمسية أشعلت خلالها الشموع في سورابايا، المدينة التي أقلعت منها الطائرة التي تحطمت.

ولم يكن حال ماليزيا أحسن من جارتها، حيث تسود أجواء حزن بعد تحطم الطائرة الماليزية في إندونيسيا، وبسبب هذه المأساة والفيضانات التي أدت إلى سقوط قتلى أيضا تم إلغاء احتفالات نهاية العام.

عربيا، شهدت دبي احتفالات كبيرة وألعابا نارية وضوئية على برج خليفة، أعلى برج في العالم.

وفي العاصمة البريطانية لندن، أقيم العرض السنوي للألعاب النارية على ضفاف نهر التايمز بحضور عشرات الآلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة