سيزر ينقض تعديلا دستوريا تركيا لانتخاب الرئيس شعبيا   
السبت 1428/5/10 هـ - الموافق 26/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)
سيزر اعتبر أن لا مبرر لتغيير طريقة انتخاب الرئيس  (الفرنسية-أرشيف)
أفاد مراسل الجزيرة في أنقرة بأن الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر رفض التصديق على التعديل الدستوري بشأن تغيير طريقة انتخاب الرئيس لتكون بالاقتراع المباشر من الشعب.
 
وأعاد سيزر التعديل إلى البرلمان لإعادة النظر فيه. يذكر أن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان كان قد أكد إصرار حزبه على إقرار هذا التعديل بعد فشل البرلمان في انتخاب رئيس بداية الشهر الجاري.
 
واعتبر الرئيس أن تغيير طريقة الانتخاب ليس لها ما يبررها، كما جاء في رسالة وجهها إلى البرلمان ونشرها مكتبه الصحفي.
 
والتعديلات الدستورية المعنية وضعها حزب العدالة والتنمية الحاكم، المنبثق عن التيار الإسلامي، وتم إقرارها في البرلمان في العاشر من مايو/أيار الجاري.
 
وكان التعديل الدستوري المقترح -الذي أيده مطلع الشهر الجاري أكثر من ثلثي نواب البرلمان البالغ عددهم 550- يدعو إلى انتخاب الرئيس لفترة رئاسية من خمس سنوات قابلة للتجديد لخمس أخرى.
 
وينتخب البرلمان حاليا الرئيس لفترة واحدة من سبع سنوات غير قابلة للتجديد.
 
وقرر حزب العدالة والتنمية المضي قدما في إقرار التعديل الدستوري في مسعى للجوء للناخبين بعد أن فشل مرشحه للرئاسة عبد الله غل في الحصول على التأييد اللازم في البرلمان بسبب رفض المعارضة العلمانية.
 
وكان رئيس الوزراء قال قبل رفض سيزر إن حكومته ستطرح التعديل الدستوري مرة أخرى على البرلمان دون تغيير إذا استخدم الرئيس حق النقض ضده وقد يمهد ذلك لإجراء استفتاء على التعديل.
 
ولا يمكن لسيزر الاعتراض ثانية على تشريع إذا لم يتم تعديله ويتعين عليه عندئذ إقراره أو الدعوة للاستفتاء عليه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة