بكين تدرس اتهام سول لبيونغ يانغ   
الجمعة 1431/6/14 هـ - الموافق 28/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:34 (مكة المكرمة)، 14:34 (غرينتش)

الرئيس الكوري الجنوبي لي مونغ باك (يسار) يرحب بضيفه الصيني وين جياباو(رويترز)

قال مسؤولون كوريون جنوبيون إن رئيس الوزراء الصيني وين جياباو أدان كل ما يهدد أمن واستقرار شبه الجزيرة الكورية، مشددا على أن بكين لن تكون ملاذا للمسؤولين عن إغراق السفينة الحربية الكورية الجنوبية شيونان.

تصريحات المسؤول الصيني نقلت على لسانه خلال لقائه اليوم رئيس البلاد لي مونغ باك، في إطار زيارة لسول تستغرق ثلاثة أيام يجري خلالها قمة ثلاثية ستضم غدا رئيس وزراء اليابان يوكيو هاتوياما.

ونقل عن المسؤول الصيني قوله إن بلاده ستحدد موقفها من القضية "بنزاهة" بعد اطلاعها على التحقيق الدولي في القضية.

وكانت كوريا الجنوبية قد حملت جارتها الشمالية المسؤولية عن غرق السفينة يوم 26 مارس/آذار الماضي وعلى متنها 46 بحارا بعد إجراء تحقيق بمساعدة محققين دوليين، وهي تسعى لكسب دعم الصين في مسعاها لإدانة بيونغ يانغ في مجلس الأمن الدولي.

وقد خلص التحقيق في القضية إلى أن البحرية الكورية الشمالية أغرقت السفينة بعدما أطلقت عليها قذيفة من نوع "طوربيد". وتنفي بيونغ يانغ هذه الاتهامات، وقالت إنه لا علاقة لها بالحادث.

وتحظى الخطوة الكورية الجنوبية لعرض الملف على مجلس الأمن بدعم من الولايات المتحدة واليابان ودول أخرى حسب ما قاله مسؤول كوري جنوبي، لكنها لن تتم إلا بموافقة الصين إحدى الدول الخمس الدائمة العضوية في المجلس.

سوزان رايس دعت كوريا الشمالية لوقف "الأعمال الاستفزازية" (الفرنسية-أرشيف)
بانتظار المعلومات

وتحرص الصين على علاقاتها مع الجارتين الكوريتين، وقال متحدث باسم الخارجية الصينية إن "القضية معقدة"، مؤكدا أن موقف بلاده ما زال ثابتا في هذه المسألة. وأضاف أنهم لم يحصلوا بعد على المعلومات من مصادرها الصحيحة، وما زالوا ينتظرون تقارير من كل الأطراف المعنية.

غير أن مسؤولا حكوميا كوريا جنوبيا قال إن بلاده طلبت من الصين إرسال فريق من الخبراء للنظر في نتيجة التحقيق، لكنها لم ترد على العرض بعد.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن المسؤول -الذي رفض الكشف عن اسمه- قوله إن سول زودت بكين "بالمعلومات الكافية الموضوعية والعلمية"، واقترحت أن يجري خبراؤها نقاشا مع الخبراء الكوريين.

وذكرت الوكالة أن الصمت الصيني "يبدو أنه يعكس الحرج الدبلوماسي الذي تواجهه بكين في ظل الدعوات الدولية المتنامية لمعاقبة بيونغ يانغ".

ومن جهته أكد بارك سان كيو المتحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي في بيان أن بلاده تركز بشكل كامل على الجهود الدبلوماسية في هذه القضية.

بيونغ يانغ هددت بمهاجمة أي سفينة
تعبر الحدود البحرية مع الجنوب (رويترز)
انتقاد أميركي

وكانت الولايات المتحدة قد طالبت كوريا الشمالية بوقف ما أسمته "التصريحات والأفعال الاستفزازية" لجيرانها، وقالت إن تحركات من هذا القبيل "يمكن أن تؤدي إلى وضع أكثر خطورة".

وقالت سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن "كوريا الشمالية تحتاج إلى وقف التصريحات والأفعال الاستفزازية والامتناع عن أي عدوان آخر يمكن أن يؤدي إلى حالة أكثر حدة"، وشددت على أن كوريا الجنوبية تصرفت خلال الأزمة "بطريقة مسؤولة" قياسا إلى ما حدث حتى الآن.

وجددت رايس اتهام كوريا الشمالية بإغراق سفينة جارتها الجنوبية، وقالت في حديث متلفز إن ذلك الإغراق عمل من أعمال العدوان وسلوك غير مقبول.

وجاءت تصريحات السفيرة الأميركية بعد وقت قصير من تعهد بيونغ يانغ بأنها ستهاجم أي سفينة كورية جنوبية تنتهك الحدود المتنازع عليها بين الكوريتين.

وأعلنت بيونغ يانغ الخميس تخليها عن اتفاق يهدف إلى تجنب المواجهات البحرية العرضية مع جارتها الجنوبية، وذلك وسط غضب متصاعد حيال اتهام سول لها بالمسؤولية عن إغراق باخرة حربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة