رئيس مدغشقر يكلف رئيس وزرائه بتشكيل حكومة وطنية   
الأحد 1423/4/5 هـ - الموافق 16/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مارك رافالومانانا
أعلن التلفزيون والإذاعة الرسميان في مدغشقر أن الرئيس مارك رافالومانانا حل حكومته اليوم وكلف رئيس وزرائه السابق جاك سيلا تشكيل حكومة جديدة, في تحرك من المحتمل أن يقود إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية في البلاد التي عصفت بها أزمة سياسية حادة هددت وحدتها, منذ الانتخابات الرئاسية التي أجريت في ديسمبر / كانون الأول 2001 وأسفرت عن فوز رافالومانانا على الرئيس السابق ديدييه راتسيراكا.

وتواجه مدغشقر منذ شهور أزمة سياسية واقتصادية كبيرة تحولت منذ أكثر من أسبوعين إلى مواجهات عسكرية بين أنصار رافالومانانا وراتسيراكا. ويرفض الرئيس المنتهية ولايته -الذي غادر مدغشقر بشكل مفاجئ الخميس الماضي إلى فرنسا- القبول بفوز رافالومانانا الذي أعلن رسميا رئيسا للبلاد، وبمقابل ذلك أقام حكومة موازية في مدينة تواماسينا على الساحل الشرقي للبلاد ونظم حصارا اقتصاديا للعاصمة.

ومنذ مغادرة راتسيراكا البلاد سقطت العديد من المدن الإستراتيجية التي كان يسيطر عليها أنصاره، بأيدي قوات مارك رافالومانانا الذي يسعى لتثبيت أركان حكمه في الجزيرة المقسمة. وقد أكد رافالومانانا أنه وافق على النقاط الرئيسية في خطة أعدها عدد من القادة الأفارقة بينهم الرئيس السنغالي عبد الله واد لإنهاء الأزمة في مدغشقر.

وأشارت مصادر مقربة من الرئيس عبد الله واد في داكار في وقت متأخر من الليلة الماضية إلى أن رافالومانانا بعث برسالة مكتوبة إلى واد يخبره فيها بموافقته على مبدأ تشكيل حكومة وحدة وطنية في مدغشقر وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وفي سياق متصل قال بيان صادر عن منظمة الوحدة الأفريقية في أديس أبابا أن قادة 16 دولة أفريقية يشكلون اللجنة المركزية للمنظمة سيعقدون قمة لمناقشة الأزمة السياسية في مدغشقر يوم الجمعة القادم الموافق 21 يونيو/ حزيران الجاري. ولم يشر البيان إلى عدد الزعماء الذين سيحضرون القمة ولا ما إذا كان رئيس مدغشقر مارك رافالومانانا ومنافسه ديدييه راتسيراكا ستوجه لهما دعوة لحضور القمة.

تجدر الإشارة إلى أن اللجنة المركزية لمنظمة الوحدة الأفريقية تضم دول زامبيا وتنزانيا والغابون وليبيا وغينيا وتوغو وإرتيريا وجمهورية الكونغو ومصر ومالي وإثيوبيا والسنغال والكاميرون وغانا وناميبيا وجنوب أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة