مشرف يعرض انسحابا متبادلا للقوات في كشمير   
الثلاثاء 1424/10/8 هـ - الموافق 2/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مشرف يشترط انسحابا متبادلا للقوات من كشمير (الفرنسية)
أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أنه مستعد لسحب قواته من منطقة كشمير إذا فعلت الهند الشيء نفسه.

جاءت تصريحات الرئيس الباكستاني فيما تبذل جهود سياسية مكثفة من قبل دول جنوب آسيا المجاورة بما فيها وقف إطلاق النار على طول الخط الذي يقسم كشمير بين البلدين الجارين اللذين يملكان أسلحة نووية.

وقال مشرف في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "إذا قبلت الهند هذا الأمر فإن الانسحاب المتبادل للقوات في كشمير" يمكن أن يبدأ في اليوم التالي.

وأشار إلى أن عدد القوات الهندية في كشمير يبلغ 700 ألف جندي في القطاع الذي تديره نيودلهي بينما لباكستان 50 ألف جندي فقط في الشطر الخاضع لسيطرة إسلام آباد في كشمير.

ورفض مشرف الادعاءات بأن المسلحين يتسللون إلى كشمير الهندية عبر الحدود الباكستانية، وقال إن الفشل في حل المسألة الكشميرية السبب وراء استمرار المقاتلين الكشميريين -الذين قال إنهم يسعون إما للاستقلال أو الاندماج بباكستان- في حملهم للسلاح.

وقتل ما يزيد على 60 ألف شخص جراء الحرب المستعرة في كشمير منذ 14 عاما. وكان البلدان قد اقتربا من حرب شاملة حول منطقة كشمير المتنازع عليها منذ 18 شهرا.

وفي ذلك قال الرئيس الباكستاني "إن المسألة الكشميرية هي قضية سياسية، لابد من الجلوس معا للوصول إلى حل سياسي يكون مقبولا للهند وباكستان والشعب الكشميري".

وقال مشرف إن باكستان كانت مخلصة في جهودها لإحلال السلام في المنطقة، وعبر عن أمله في أن يؤدي الدفء في العلاقة بينهما إلى حل جميع النزاعات بين الجانبين.

وأوضح أن إجراءات التطبيع بين القوتين الإقليميتين اللتين تتنازعان السيطرة على كشمير منذ أكثر من نصف قرن تشكل "بداية النهاية".

يأتي ذلك بعد أن اتفقت الهند وباكستان على استئناف الاتصالات الجوية المباشرة بينهما والسماح بتحليق طائرات كل من البلدين في أجواء البلد الآخر مطلع يناير/ كانون الثاني بعد حظر دام عامين.

ومن المقرر أن يسافر رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي إلى إسلام آباد الشهر المقبل لحضور قمة رابطة التعاون الإقليمي لجنوب شرق آسيا التي تعقد في الفترة من الرابع إلى السادس من يناير/ كانون الثاني المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة