لجنة تحقيق فرنسية تستمع للممرضات البلغاريات   
السبت 29/10/1428 هـ - الموافق 10/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)

الطبيب والممرضات نفوا أمام لجنة تحقيق فرنسية علمهم بوجود صفقة لإطلاقهم (الفرنسية)

استمعت لجنة تحقيق برلمانية في باريس إلى خمسة من أعضاء الفريق الطبي البلغاري الذين أفرج عنهم من الجماهيرية الليبية بوساطة فرنسية، حيث كانت قد صدرت بحقهم أحكام بالإعدام.

وطلب الطبيب البلغاري الفلسطيني الأصل أشرف الحجوج أمس باسمه واسم خمس ممرضات اعتقلوا حتى يوليو/تموز الماضي من أوروبا "تبنيهم" مشبها مصيرهم بمصير الأطفال الذين أصيبوا بفيروس الإيدز.

أما الممرضة ناسيا نينوفا فعبرت في شهادتها عن شكرها لسيسيليا الزوجة السابقة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وللأخير نفسه وأوروبا لدورهم في إطلاق سراح الطاقم.

وتحدث الطبيب وأربع من الممرضات عن عمليات تعذيب في سجون الشرطة الليبية كانوا ضحاياها، وعن عمليات تعذيب أخرى لسجناء ليبيين كانوا شهودا عليها.

وتجري عملية الاستماع في إطار لجنة تحقيق برلمانية مهمتها إلقاء الضوء على شروط إفراج عن الفريق الطبي البلغاري.

وتريد المعارضة اليسارية التي طالبت بتشكيل اللجنة معرفة ما إذا كانت هناك "صفقة" لقاء الإفراج عن الممرضات والطبيب البلغار.

"
أعرب النائب بيير موسكوفوتيشي عن أمله بأن يدلي بشهادته أمام اللجنة كل من الزعيم الليبي معمر القذافي ونجله سيف الإسلام ووزير خارجية فرنسا برنار كوشنر وسيسيليا مطلقة ساركوزي
"
كما تتساءل المعارضة أيضا عن دور السيدة الفرنسية الأولى السابقة في هذه القضية التي لم يكن لديها أي مهمة رسمية.

ونفى ساركوزي وجود أي "صفقة" للإفراج عن الطاقم الطبي البلغاري، وأعرب عن تأييده لتشكيل هذه اللجنة.

يُذكر أن اشتباه المعارضة بوجود صفقة وراء الإفراج عن البلغار أتى بعد أن قام الرئيس ساركوزي بزيارة للجماهيرية بعد الإفراج عن الطاقم، ووقع معها اتفاق تعاون نووي بالمجالات ذات الاستخدام المدني.

وبعد أيام أعلنت مجموعة الصناعات الدفاعية والجوية الأوروبية (EADS) إبرام صفقة لتسليم طرابلس صواريخ ميلان مضادة للدبابات بكلفة بلغت 405 ملايين دولار.

سؤال الصفقة
وفي رد على سؤال لرئيس اللجنة النائب الاشتراكي بيير موسوكوفيتشي حول اشتباه الطاقم البلغاري بوجود صفقة وراء الإفراج عنه، قالت الممرضة ناسيا نينوفا "نحن آخر من يمكن أن يجيبك عن هذه السؤال".

وأعرب موسكوفوتيشي عن أمله بأن يدلي بشهادته أمام اللجنة كل من الزعيم الليبي معمر القذافي ونجله سيف الاسلام، ووزير خارجية فرنسا برنار كوشنر وسيسيليا مطلقة ساركوزي.

ويفترض أن تجتمع اللجنة كل خميس اعتبارا من الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني وحتى 13 ديسمبر/كانون الأول بحضور وسائل الإعلام قبل أن تنشر تقريرها في الرابع من فبراير/شباط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة