محتجون يطالبون باستقالة رئيس وزراء تايلند   
الجمعة 1429/6/17 هـ - الموافق 20/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

الشرطة طوقت مكتب رئيس الوزراء حفاظا على سلامته (الفرنسية)
طوقت الشرطة التايلندية مكتب رئيس الوزراء ساماك ساندار أفيدج لمنع اقتراب المتظاهرين المطالبين باستقالته.

 

وقد توجه نحو خمسة آلاف شخص إلى مقر رئاسة الحكومة لاقتحامه بدعوة من التحالف الشعبي من أجل الديمقراطية الذي يحظى بدعم الطبقة الوسطى في مملكة تايلند.

 

ويتهم المتظاهرون ساماك بالتصرف كوكيل عن سلفه الملياردير تاكسن شيناوترا الذي أطيح به في سبتمبر/أيلول من عام 2006، وبمواصلة سياساته التي يعتبرها المتظاهرون غير منصفة للطبقة الوسطى التايلندية.

وتعهدت الحكومة بمنع المتظاهرين الذين تسببت حملتهم التي بدأت منذ أربعة أسابيع في توترات سياسية، بينما يعاني الاقتصاد من تراجع النمو وارتفاع معدل التضخم.

وكان رئيس الوزراء قد حاول التقليل من شأن مخاوف من وقوع مواجهة رئيسية، وقال في اجتماع لمسؤولي الأمن إن "الموقف الراهن ليس متوترا بدرجة كبيرة لكن قد يتعين على الشرطة أن تعمل بجدية أكبر للتعامل معه"

وأضاف أنه لن يكون من الضروري وضع جنود على أهبة الاستعداد

للمساعدة في السيطرة على الاحتجاج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة