اغتيال رجل دين شيعي بارز بباكستان   
الجمعة 1426/2/22 هـ - الموافق 1/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:59 (مكة المكرمة)، 15:59 (غرينتش)

الحادث يهدد بموجات عنف طائفي جديدة بباكستان (رويترز)
قتل رجل دين شيعي بارز في هجوم بمدينة لاهور شرقي باكستان مما يهدد بموجة جديدة من العنف الطائفي.

فقد أطلق مسلحان يستقلان دراجتين ناريتين وابلا من الرصاص على سيارة غلام حسين نجفي فلقي حتفه على الفور، بينما نجت ابنته التي كانت تقود السيارة وتلميذة أخرى أصيبت في ساقها.

وذكرت الشرطة الباكستانية أن الحادث مرتبط بالصراع الطائفي في المدينة. وكان نجفي يدير مدرسة إسلامية للبنات وعقب الهجوم خرج العشرات تقدمهم العاملون في المدرسة وطالباتها، منددين بالعنف الطائفي ومطالبين الشرطة بالقبض على منفذي الهجوم.

كما سارعت سلطات الأمن بتعزيز إجراءاتها في أنحاء مدينة لاهور وإقليم البنجاب تحسبا لاندلاع أعمال عنف طائفية بعد عملية الاغتيال.

وقتل مئات الأشخاص بباكستان خلال مواجهات دامية بين عناصر مسلحة من السنة والشيعة، وفي الشهر الماضي قتل 29 عندما انفجرت قنبلة في مزار شيعي بإقليم بلوشستان جنوب غربي البلاد.

من جهته حظر الرئيس برويز مشرف نشاط جماعات طائفية عدة في محاولة لوقف العنف المتبادل، ودعا كل الباكستانيين إلى النضال من إجل إقامة ما يصفه بمجتمع معتدل مستنير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة