إيران تعد سجلا شاملا بأنشطتها النووية   
الثلاثاء 22/6/1435 هـ - الموافق 22/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:45 (مكة المكرمة)، 2:45 (غرينتش)

قالت إيران أمس الاثنين إنها تعد سجلا شاملا بأنشطتها النووية، لكنها لم توضح ما إن كانت ستتيحه للمساعدة في المساعي الدبلوماسية لحل الأزمة مع الغرب التي بدأت منذ عشر سنوات بشأن برنامجها النووي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن المتحدث باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي قوله إن "هناك ملفات متنوعة في برنامجنا النووي، لكن لا توجد لدينا وثيقة شاملة، وهو ما نكتبه الآن".

وأوضح كمالوندي أن "هذه المسألة تستهلك الكثير من الوقت، لأننا بحاجة إلى التنسيق مع هيئات حكومية أخرى، لكننا نتمنى الانتهاء منها خلال ثمانية أشهر"، لكنه لم يذكر ما إن كانت ستتاح لأطراف خارجية، مثل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ومن شأن هذه الخطوة أن تلبي مطالب الغرب بمزيد من الشفافية لمعالجة المخاوف من أن إيران ربما سعت لامتلاك القدرة على إنتاج أسلحة نووية.

من جهة أخرى، هدد کمالوندي بالعودة في أقصر فترة زمنية ممکنة إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% إذا لم يلتزم الغربيون بتعهداتهم.

وأضاف أن "الأعداء قاموا بکل محاولاتهم لمنع نمو وتطور إيران، ولکننا اليوم انتقلنا -رغم الضغوط السياسية والتکنولوجية المعادية- من 164 جهازا للطرد المرکزي بتکنولوجيا ضعيفة إلى نحو 20 ألف جهاز للطرد المرکزي بتکنولوجيا عالية".

وأکد کمالوندي أن إيران لا تقبل بأي قيود تفرض عليها في المجالات العلمية ومنها النووية، مشيرا إلى أن دولا مثل ترکيا والسعودية والإمارات تتقدم الآن سريعا في المجال النووي.

الجولة الرابعة من المفاوضات النووية ستجري في فيينا الشهر القادم (الفرنسية)

تهديد وتأكيد
وفي شأن ذي صلة بالموضوع، هدد قائد القوات البرية في الجيش الإيراني بعدم مواصلة المفاوضات النووية إذا لم تلتزم مجموعة 5+1 بتعهداتها.

وشدد بوردستان على أن الشعب الإيراني يعارض استخدام وإنتاج السلاح النووي لأنه يتعارض مع عقيدته الدينية وفتاوى مراجع التقليد وفتوى قائد الثورة الإسلامية.

وأضاف أن إيران "قادرة بالاتکال على ثقافتها وقوتها التقليدية على صد أي عدوان، وليست بحاجة إلى السلاح النووي"، مضيفا أن الجيش الإيراني يسعى لإقامة "علاقات طيبة" مع جيوش الدول الصديقة بهدف أن يعم السلام والأمن المنطقة والعالم.

يشار إلى أن وكالة الأنباء الإيرانية نقلت الأحد عن عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية وکبير المفاوضين النوويين الإيرانيين قوله إن إيران والقوى العالمية ستبدأ العمل لوضع مسودة اتفاق طويل الأمد بشأن برنامج طهران النووي.

وأكد عراقجي أن محادثات بين الجانبين ستجرى على مستوى الخبراء في نيويورك بين الخامس والتاسع من الشهر القادم، وسيتم فيها "وضع مسودة اتفاقات شاملة، وهو ما سيكون عملا معقدا وصعبا".

وأضاف أن الجولة الرابعة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا، وألمانيا) ستجري في العاصمة النمساوية فيينا يوم 13 مايو/أيار بحضور وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة