ألباني يتهم ميلوسوفيتش بارتكاب أعمال لا يمكن تصورها   
الخميس 1422/12/9 هـ - الموافق 21/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلوسوفيتش في إحدى جلسات المحاكمة (أرشيف)
اتهم مزارع ألباني من كوسوفو الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بارتكاب أعمال وحشية لا يمكن تصورها، وذلك أثناء إدلائه بشهادته أمام محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة في لاهاي اليوم الخميس. وجاء هذا الاتهام بعد أن استاء الشاهد الثاني بقضية ميلوسوفيتش من الأسئلة التي طرحها عليه المتهم.

وقال المزارع فهيم الشاني البالغ من العمر 67 عاما والذي روى التجاوزات التي ارتكبتها القوات الصربية في بلدته في مارس/آذار 1999 وفراره إلى ألبانيا "الأشياء التي قمتم بها لا يمكن تصورها".

وأوضح الشاني أمام المحكمة بأنه شاهد جنود ميلوسوفيتش يحرقون ثلاث نساء متقدمات في السن، مشيرا إلى أنه قام بدفن إحداهن مع ابنها. وقد رد الرئيس اليوغسلافي السابق بأنه لم يشهد أي تجاوزات قام بها جنود أو رجال شرطة صربيون.

وروى الشاهد كيف أن القوات الصربية دخلت بلدته نغافتش وحرقت غالبية المنازل فيها بعد وقت قصير من بدء القصف الجوي الذي شنته طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وأوضح أن بعض سكان البلدة فروا إلى قرية أخرى في حين طوقت القوات الصربية نحو عشرين ألف شخص من القرويين صباح اليوم التالي وحاصرتهم في بلدة نغافتش لمدة أسبوع ثم أرغموا على الفرار من هناك إلى ألبانيا.

وقال المزارع الألباني أمام المحكمة إن هدف الصرب كان القضاء على الأهالي، مشيرا إلى القذائف التي أطلقتها القوات الصربية صباح اليوم الثاني من أبريل/نيسان من ذلك العام.

كما روى الرجل كيف أن شرطيا صربيا كان على وشك قتله طعنا بالسكين مع زوجته وشقيقته عندما عثر عليهم مختبئين في قبو. وبعد أن نجا من محاولة القتل في اللحظة الأخيرة, طلب أحد رجال الأمن في نظام ميلوسوفيتش من فهيم وأسرته الهرب بأسرع وقت ممكن من البلاد.

وأوضح فهيم أنه وزوجته أرغما على اللجوء إلى ألبانيا كما أرغما لدى عبور الحدود على تسليم رجال الشرطة الصرب كل الوثائق الثبوتية، وهو ما حدث بالنسبة للعديد من ألبان كوسوفو الذين سبقوهم.

الجدير بالذكر أن فهيم الشاني هو ثاني ضحية لعمليات التطهير العرقي في كوسوفو يستدعى أمام المحكمة في لاهاي لتقديم شهادته منذ بدء محاكمة سلوبودان ميلوسوفيتش.

ويواجه الرئيس اليوغسلافي السابق اتهامات بارتكاب جرائم ضد البشرية وجرائم حرب أثناء النزاعات في كوسوفو وكرواتيا والبوسنة، كما يواجه الاتهام بارتكاب مجازر أثناء الحرب في البوسنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة