وزير الخارجية القطري يتوقع انتخابات نيابية العام المقبل   
الأحد 1427/3/3 هـ - الموافق 2/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:52 (مكة المكرمة)، 22:52 (غرينتش)

الشيخ حمد بن جاسم وافق رايس جزئيا على تصريحاتها (الجزيرة)

محمد العلي-الدوحة

توقع النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أن تجرى أول انتخابات نيابية في البلاد مطلع العام المقبل.

وقال الشيخ حمد خلال ندوة بعنوان "تنمية ثقافة الديمقرطية" عقدت في فندق رتز كارلتون الدوحة إن قانونا انتخابيا جديدا يجري إعداده الآن لتنظيم الانتخابات على أساسه يتوقع أن ينتهي خلال الصيف المقبل.

وأشار إلى أن القانون الجديد يقسم البلاد إلى ثلاثين دائرة انتخابية "لمراعاة التقسيم العائلي والقبلي وإنصاف كافة الفئات" بعد استبعاد فكرة اعتماد قطر كدائرة انتخابية واحدة.

ورجّح الوزير خلال رده على الأسئلة خلال الندوة أن يعاد النظر بالقانون المذكور بعد 15 عاما، مشيرا إلى أن مصلحة المواطن والوطن روعيت خلال إعداد القانون الجديد.

وكان أن أول دستور دائم لدولة قطر أقر عام 2004، فيما شهدت البلاد أول انتخابات بلدية ديقمراطية عام 1999.

 وزراء ومسؤولون ودبلوماسيون حضروا ندوة وزير الخارجية القطري (الجزيرة)

وحول إقالة وزير الاقتصاد الشيخ محمد بن أحمد بن جاسم آل ثاني بعد التراجع الحاد في أداء البورصة، قال النائب الأول لرئيس الوزراء إنه ليس أول وآخر تغيير يحصل في قطر وإنه جاء وفقا لما تتطلبه المصلحة.

وشدد على أن قرار الإقالة اتخذه سمو الأمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وسمو رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني، وأعلنه نائب الأمير سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

تصريحات رايس 
وفي سياق رد على سؤال تناول تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي حملت فيها "أنظمة الاستبداد العربية" المسؤولية عن ظاهرة الإرهاب، قال المسؤول القطري إن جزءا من تصريحات رايس صحيح "لجهة الكبت الذي ولد الإرهاب".

غير أنه أوضح أن في موضوع أفغانستان لعبت الولايات المتحدة "لأنه كان موضوعا سياسيا وليس موضوع مواجهة الكفر والإلحاد" مشيرا إلى أن واشنطن كانت ترفض وقتها تمدد الاتحاد السوفياتي خارج نطاق أراضيه.

وفي سياق رده تطرق الشيخ حمد للمزاعم الديمقراطية الأميركية في العراق، مشيرا إلى أنهم "أتوا لتحقيق الديمقراطية وما رأيناه ليس إيجابيا".

وأضاف أن المسؤولية في الإخفاق تقع على الجميع، مشيرا إلى أن "الطرف الآخر (الولايات المتحدة) لا يريد سماع نصائح بل يريد لأوامره أن تنفذ".

النووي الإيراني
وتناول الشيخ حمد زيارة وزير خارجية إيران منوشهر متقي إلى الدوحة قبل أسبوعين وزيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي والزيارة المرتقبة للسفير الأميركي بالأمم المتحدة جون بولتون، مؤكدا صلة هذه الزيارات بالملف النووي الإيراني.

النائب الأول لرئيس الوزراء القطري أكد دعم بلاده لحل دبلوماسي لأزمة النووي الإيراني (الجزيرة)
وقال نحن معنيون بالملف النووي الإيراني من خلال عضوية الدوحة في مجلس الأمن والجيرة مع إيران "وكوننا متأثرين بشكل مباشر" بالبرنامج النووي الإيراني.

وأكد المسؤول القطري أن بلاده "مع حل المشكلة بالطرق الدبلوماسية" مشيرا إلى أن لدى الدوحة محاولة "لتقريب وجهات النظر بشأن كيفية التوصل إلى حل سلمي لهذه القضية".

يُشار إلى أن تصريحات الشيخ حمد بن جاسم جاءت في سياق ندوة يعقدها سنويا في إطار مهرجان الدوحة الثقافي، وقد حضر ندوة السبت وزراء ومسؤولون بينهم الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي وضيوف المهرجان.
ـــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة