المعارضة مستاءة من إعادة تكليف كرامي   
الخميس 1426/1/30 هـ - الموافق 10/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:41 (مكة المكرمة)، 19:41 (غرينتش)

القوات السورية تواصل انسحابها من جبل لبنان إلى البقاع الغربي (الفرنسية)

أعرب النائب اللبناني المعارض وليد جنبلاط عن خيبة أمله  لإعادة تكليف رئيس الوزراء المستقيل عمر كرامي بتشكيل حكومة جديدة، معتبرا إياه بمثابة إغلاق لباب الحوار بين الموالاة والمعارضة.

وعلق الزعيم الدرزي في موسكو التي وصلها أمس على تكليف كرامي بتشكيل الحكومة لإذاعة "سوا" الأميركية الناطقة باللغة العربية, بقوله "برأيي إنها خيبة أمل وتمديد للأزمة".

من جهته أكد النائب المعارض مروان حمادة في حديث إلى محطة "تي في 5" الفرنسية أن المعارضة اللبنانية لن تشارك في حكومة وحدة وطنية "إذا لم تتم تلبية مطالبها".

وكان حمادة الذي أعلن ذلك خلال وجوده في باريس مع وفد برلماني معارض، يشير إلى لائحة مطالب رفض الرئيس إميل لحود تسلمها تتضمن الدعوة إلى إقالة قادة الأجهزة الأمنية وانسحاب القوات السورية وأجهزة مخابراتها.

وفي بيروت علق العضو في لقاء قرنة شهوان سمير فرنجية في على التكليف بالقول "إنها خطوة تحد للمعارضة ولمشاعر الناس هدفها قطع الطريق أمام الحوار" دون أن يوضح طبيعة رد المعارضة على هذه الخطوة.

من جانبه دعا رئيس الوزراء اللبناني المكلف عمر كرامي المعارضة اللبنانية إلى الانخراط في حكومة وحدة وطنية, قائلا إنه إذا تعذر تشكيل حكومة إنقاذ وطني فلن يشكل حكومة "اللون الواحد" على غرار الحكومة السابقة.

كرامي حث المعارضة على المشاركة في الحكومة (الفرنسية)
وحث كرامي خلال مؤتمر صحفي عقده في القصر الجمهوري المعارضة على المشاركة في الحكومة الجديدة محملا من لا يوافق على ذلك مسؤولية "العرقلة " وقيادة لبنان إلى الخراب.

وردا على التكليف عبرت بريطانيا عن استيائها الشديد من هذه الخطوة. وقال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو "آمل ألا تكون هذه الحكومة سوى حكومة انتقالية وأن ينظم اللبنانيون الانتخابات الحرة والنزيهة التي يستحقونها".

وأكد سترو الموقف البريطاني الداعي لانسحاب القوات السورية وأجهزة استخباراتها من لبنان.


الانسحاب السوري
وفي وقت يتوقع فيه أن يصل تيري رود لارسن الموفد الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى كل من سوريا ولبنان لمناقشة عملية انسحاب القوات السورية من لبنان مع المسؤولين السوريين واللبنانيين، فقد شارفت القوات السورية المتمركزة في شمالي لبنان على إنهاء انسحابها فيما تواصل القوات المتمركزة في جبل لبنان عمليات الانسحاب باتجاه الشرق.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن الجنود السوريين قاموا في ساعات الصباح الأولى بتفكيك مقر رئيسي لهم محاذ لمعبر العريضة الحدودي في الشمال, وبنزع عشرات الخيام.

مظاهرة تأييد للأسد في دمشق (الفرنسية)
وفي القاعدة العسكرية السورية في القليعات جمع الجنود الدبابات والمدافع في المطار الذي يبعد ثلاثة كيلومترات عن الحدود السورية ويضم كذلك قاعدة للجيش اللبناني.

وذكرت الوكالة في المقابل أن مراكز المخابرات الستة في طرابلس كانت صباح الخميس لاتزال في مواقعها.

وكانت قافلة سورية تضم 50 آلية عسكرية غادرت مدينة طرابلس شمالا باتجاه الحدود فيما توجهت70 مركبة بينها 7 قطع مدفعية من منطقة عالية في جبل لبنان باتجاه البقاع.


حزب الله
وفي سياق آخر أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أن الولايات المتحدة لم تغير موقفها من حزب الله اللبناني الذي تعتبره منظمة "إرهابية".

جاء ذلك ردا على تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية اليوم الخميس أشار إلى أن الولايات المتحدة تراجعت عن طلبها نزع أسلحة حزب الله لصالح دعم الجهود التي تقوم بها فرنسا والأمم المتحدة لدفع الحزب للانخراط في الحياة السياسية اللبنانية.

وفي السياق ذاته حث البرلمان الأوروبي المجتمع في ستراسبورغ الاتحاد الأوروبي على اتخاذ "كل الإجراءات لوضع حد لما أسماه الأنشطة الإرهابية لحزب الله, لكنه لم يصل إلى حد الدعوة لإدراج الحزب على اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية".

وزعم البرلمان في قراره أن لديه أدلة قوية على أن الحزب اللبناني يمارس أنشطة إرهابية.

كما طالب البرلمان الذي يضم مندوبين عن 25 دولة عضوا بالاتحاد سوريا، بالكف عن التدخل في الشأن اللبناني وسحب قواتها وأجهزة مخابراتها من هذا البلد.


 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة